jueves, 29 de noviembre de 2012

Anti-Israel hackers leak nuclear watchdog email addresses

Demand investigation of Israeli nuke site, or else

By Neil McAllister

The UN's International Atomic Energy Agency (IAEA) has admitted to suffering a data breach that leaked the email addresses of more than 150 people allegedly involved with Israel's nuclear weapons program.
A hitherto-unknown hacker group calling itself Parastoo claimed responsibility for the breach in a statement released to Pastebin on Tuesday, saying, "You will be hearing game changing news from us frequently from now on."

"Parastoo" is a Farsi word meaning "swallow" – as in the bird – and it's also a fairly common Persian girls' name. Both facts suggest Iranian involvement with the hack, although Iran is not specifically mentioned in the group's statement.

The statement, written in wobbly English and typed in all caps, focuses on Israel's nuclear program, and in particular the "activities at Dimona." Dimona is an Israeli city that is the site of the Negev Nuclear Research Center, a top-secret facility that is widely believed to be involved in the manufacture of nuclear weapons.
"Israel owns a practical nuclear arsenal, tied to a growing military body and it is not a member of internationally respected nuclear, biochemical and chemical agreements," Parastoo's statement reads.
Israel itself has never officially admitted to having nuclear weapons, choosing instead to maintain a policy of deliberate ambiguity on the issue, but it is believed to have had an operational nuclear arms capability since as early as 1967. It also has not signed the international Non-Proliferation Treaty.

Parastoo's statement goes on to list 167 email addresses that the group claims to have extracted from a server at an IP address owned by the IAEA in Vienna, followed by a threat:

We ask these individuals to sign a petition demanding an open IAEA investigation into activities at Dimona. We would like to assert that we have evidences showing there are beyond-harmful operations taking place at this site and the above list who technically help IAEA could be considered a partner in crime should an accident happen there. In such case, many people would like to at least ask some questions and Parastoo will publish whereabouts of every single one of these individuals alongside with bits of helpful personal and professional details.

The group closed its statement with a variation on Anonymous' well-known catchphrase, reworked as another veiled threat against the individuals whose personal information it has obtained: "You are not anonymous. Expect us."

If Parastoo is in fact an Iranian group, its activities could be seen as a primitive form of payback. Iran's own nuclear program has been hampered by repeated cyber-attacks in recent months, with the US and Israel widely considered to be the culprits. While those incidents involved sophisticated malware, however, the IAEA leak appears to be the result of a bog-standard web exploit.

For its part, the IAEA appears to be taking the incident in stride. On Tuesday, Reuters reportedIAEA spokeswoman Gill Tudor as saying the agency "deeply regrets" the leak, but that the information disclosed was taken from "an old server that was shut down some time ago."

"The IAEA's technical and security teams are continuing to analyze the situation and do everything possible to help ensure that no further information is vulnerable," Tudor said.

http://www.theregister.co.uk/2012/11/28/anti_israel_hackers_leak_addresses/


Parastoo Hacks IAEA
 
PARASTOO IS SPEAKING . ITS OUR FIRST PUBLIC MESSAGE . YOU WILL BE HEARING GAME CHANGING 
NEWS FROM US FREQUENTLY FROM NOW ON . THESE SMALL MESSAGES WILL FIND RIGHT AUDIENCES 
WITHOUT ANY CRYPTOEFFORT WHILE BEING CRYPTIC . WE DO NOT BELONG TO THIS TWITTER-STYLE 
DAY AND AGE SO HAVE A CRACK AT IT FREELY HOWEVER YOU WISH WITH HASHTAGS , G+s AND 
..PASTEBINS . 

2.FLYING OVER DIMONA

ISRAEL OWNS A PRACTICAL NUCLEAR ARSENAL , TIED TO A GROWING MILITARY BODY AND IT IS NOT 
A MEMBER OF INTERNATIONALLY RESPECTED NUCLEAR , BIOCHEMICAL AND CHEMICAL AGREEMENTS . 
WITH A HISTORY OF ATTACKING U.S PROPERTIES , ARAB COUNTRIES AND ASSASSINATION EPISODES 
OF ALL STRIPS ( PLUS SUPPOSEDLY-FAKE PASSPORTS THAT APPARENTLY WORK BETTER THAN THE REAL 
ONES ) , PARASTOO DECIDED TO ASK ITS VERY FIRST QUESTION FROM A NICE 161.5.7.253 AT 
VIENNA . FOLLOWING PERSONAS WERE FOUND IN REACH :

A53080[at]SAKURA.KUDPC.KYOTO-U.AC.JP
AAHAASZ[at]UTIAS.UTORONTO.CA
ABDELHAYSALAH[at]YAHOO.COM
ABD[at]LANL.GOV
AD[at]CCR.JUSSIEU.FR
AHMEDASAAD68[at]YAHOO.COM
AKIBA[at]NAKA.JAERI.GO.JP
ALAIN.ALLOUCHE[at]UP.UNIV-MRS.FR
ALEXANDER.KRAMIDA[at]NIST.GOV
ALFRED.MUELLER[at]IAMP.PHYSIK.UNI-GIESSEN.DE
ALIMOV[at]IPC.RSSI.RU
ALLAN[at]PHYS.STRATH.AC.UK
AMSEZANE[at]CTSPS.CAU.EDU
ANNICK.SUZOR-WEINER[at]PPM.U-PSUD.FR
A.POSPIESZCZYK[at]FZ-JUELICH.DE
A.P.ZAKHAROV[at]IPC.RSSI.RU
ARTEMOV[at]INP.UZ
BARABAV[at]SAT.IPP-GARCHING.MPG.DE
BARRA[at]CAB.CNEA.GOV.AR
BERNARD[at]PHYSICS.UNLV.EDU
B.GILBODY[at]QUEENS-BELFAST.AC.UK
B.MCLAUGHLIN[at]AM.QUB.AC.UK
BRAAMS[at]MATHCS.EMORY.EDU
BRIDI[at]IAP.TUWIEN.AC.AT
BROOKS[at]FUSION.GAT.COM
BROUILLARD[at]FYAM.UCL.AC.BE
CAUSEY[at]CA.SANDIA.GOV
CHIB[at]TOKAMAK.RU
CJF[at]LANL.GOV
COHEN[at]LANL.GOV
CSCPAL38[at]AREA.BA.CNR.IT
CSCPMC05[at]AREA.BA.CNR.IT
CSKINNER[at]PPPL.GOV
DEFRANCE[at]FYAM.UCL.AC.BE
DEFRANCE[at]PAMO.UCL.AC.BE
D.FURSA[at]MURDOCH.EDU.AU
DIEGOARBO[at]YAHOO.COM
DKATO[at]NIFS.AC.JP
DLEM[at]POWER.UFSCAR.BR
DPC[at]IPP.MPG.DE
D.REITER[at]FZ-JUELICH.DE
DSTOTLER[at]PPPL.GOV
EADENHAR[at]WISC.EDU
ELENA[at]SUNINP.TASHKENT.SU
ERREA[at]ZIPI.QUI.UAM.ES
EVANS[at]APOLLO.GAT.COM
EVELYNE.ROUEFF[at]OBSPM.FR
E.VIETZKE[at]FZ-JUELICH.DE
FANTZ[at]PHYSIK.UNI-AUGSBURG.DE
FRITSCH[at]HMI.DE
FUHY[at]SUN.IHEP.AC.CN
FUSSMANN[at]IPP.MPG.DE
GC[at]T4.LANL.GOV
GILLES.MAYNARD[at]PGP.U-PSUD.FR
GRAEME.LISTER[at]SYLVANIA.COM
GUIRLET[at]DRFC.CAD.CEA.FR
GULYASL[at]CSELES.ATOMKI.HU
HASSOUNI[at]LIMHP.UNIV-PARIS13.FR
HATANO.YOSHIHIKO[at]JAEA.GO.JP
HAVENER[at]MAIL.PHY.ORNL.GOV
HOEKSTRA[at]KVI.NL
H_TANAKA[at]SOPHIA.AC.JP
I.BRAY[at]MURDOCH.EDU.AU
IMAI[at]NUCLENG.KYOTO-U.AC.JP
IOAN.SCHNEIDER[at]UNIV-LEHAVRE.FR
ISMANUEL.RABADAN[at]UAM.ES
JANPETTER.HANSEN[at]FI.UIB.NO
JCOLGAN[at]LANL.GOV
JEFFREY.FUHR[at]NIST.GOV
JKSTEPH[at]MSN.COM
JLCH[at]IPP.AC.CN
J.TENNYSON[at]UCL.AC.UK
JWDAVIS[at]STARFIRE.UTIAS.UTORONTO.CA
K.AGGARWAL[at]QUB.AC.UK
KAREN.OLSEN[at]NIST.GOV
KATO.DAIJI[at]NIFS.AC.JP
KATO.TAKAKO[at]NIFS.AC.JP
KBECKER[at]STEVENS-TECH.EDU
KHOMA[at]UZHGOROD.UKRSAT.COM
KIERAN.MCCARTHY[at]CIEMAT.ES
KLAUS-DIETER.ZASTROW[at]JET.UK
KNORDLUN[at]ACCLAB.HELSINKI.FI
KONSTANTINOS.KATSONIS[at]LPGP.U-PSUD.FR
KOSTAS_DIMI[at]YAHOO.COM
KRIEGER[at]IPP.MPG.DE
KRSTICP[at]ORNL.GOV
KUBO.HIROTAKA[at]JAEA.GO.JP
KUPR[at]BOCHVAR.RU
LAVANIYA[at]IPR.RES.IN
LAVROV[at]POBOX.SPBU.RU
LISITSA[at]NFI.KIAE.RU
L.MENDEZ[at]UAM.ES
LUOZM[at]SCU.EDU.CN
LYUBLINSKI[at]MTU-NET.RU
MADISON[at]UMR.EDU
MAMIKO.SASAO[at]QSE.TOHOKU.AC.JP
MARGUERITE.CORNILLE[at]OBSPM.FR
MARIE-LISE.DUBERNET[at]OBSPM.FR
MARIO.CAPITELLI[at]BA.IMIP.CNR.IT
MARTIN.OMULLANE[at]JET.UK
MARTYN[at]NFI.KIAE.RU
MATEJCIK[at]FMPH.UNIBA.SK
MATEJ.MAYER[at]IPP.MPG.DE
MATS.LARSSON[at]PHYSTO.SE
MAZULIV[at]SINTEZ.NIIEFA.SPB.SU
MAZZITELLI[at]FRASCATI.ENEA.IT
MCCARROL[at]CCR.JUSSIEU.FR
MENEZES[at]IFI.UNICAMP.BR
MEYERFW[at]ORNL.GOV
MICHAEL.CRISP[at]SCIENCE.DOE.GOV
MIMA[at]ILE.OSAKA-U.AC.JP
MINEO[at]YAMAGUCHI-U.AC.JP
MIZUMI[at]NIFS.AC.JP
M.PANOV[at]MAIL.IOFFE.RU
MPETROV[at]NPD.IOFFE.RU
MUKOYAMA[at]KANSAIGAIDAI.AC.JP
NAKANO.TOMOHIDE[at]JAEA.GO.JP
NICOLAS.BEKRIS[at]HVT.FZK.DE
NICOL.PEACOCK[at]UKAEA.ORG.UK
NIKULIN[at]ASTRO.IOFFE.RSSI.RU
OHNO[at]EES.NAGOYA-U.AC.JP
OKUNO[at]PHYS.METRO-U.AC.JP
OLSEN[at]NIST.GOV
ONDAKO[at]IT.OSHA.SUT.AC.JP
PAUL.COAD[at]JET.UK
PEEK[at]LOSALAMOS-NM.COM
PENZHORN[at]WEB.DE
PFAINSTEIN[at]GMAIL.COM
PISAREV[at]PLASMA.MEPHI.RU
RAJSRFPH[at]IITR.ERNET.IN
R.CELIBERTO[at]POLIBA.IT
RDOERNER[at]UCSD.EDU
RGOLDSTON[at]PPPL.GOV
RINAD[at]IPC.RSSI.RU
R.JANEV[at]FZ-JUELICH.DE
RMAJESKI[at]PPPL.GOV
RONALD.MCCARROLL[at]DIAM.JUSSIEU.FR
ROOT[at]ARIEL.TASHKENT.SU
ROTH[at]IPP.MPG.DE
SALAH[at]COMSATS.NET.PK
SCHULTZD[at]ORNL.GOV
SOLOVEV[at]MANU.EDU.MK
SUMMERS[at]PHYS.STRATH.AC.UK
TAKAKO[at]NIFS.AC.JP
TANABE[at]NUCL.KYUSHU-U.AC.JP
TAWARA[at]PHYS.KSU.EDU
TCHO3[at]YBB.NE.JP
THOMAS.SCHWARZ-SELINGER[at]IPP.MPG.DE
TIBERIU.MINEA[at]PGP.U-PSUD.FR
TILMANN.MAERK[at]UIBK.AC.AT
TOSHIMA[at]BK.TSUKUBA.AC.JP
TRZHASK[at]MT5605.SPB.EDU
U.SAMM[at]FZ-JUELICH.DE
VAINSH[at]SCI.LEBEDEV.RU
V.PHILIPPS[at]FZ-JUELICH.DE
VTARNOVS[at]STEVENS.EDU
WAT[at]HRC.TOYAMA-U.AC.JP
WEST[at]FUSION.GAT.COM
WGE[at]IPP.MPG.DE
WOJ[at]IPP.MPG.DE
WOLFGANG.WIESE[at]NIST.GOV
YAN_JUN[at]IAPCM.AC.CN
YJRHEE[at]KAERI.RE.KR
YOSHIDA[at]RIAM.KYUSHU-U.AC.JP
YURI.RALCHENKO[at]NIST.GOV
ZDENEK.HERMAN[at]JH-INST.CAS.CZ
ZHANG[at]LANL.GOV

WE ASK THESE INDIVIDUALS TO SIGN A PETITION DEMANDING AN OPEN IAEA INVESTIGATION INTO 
ACTIVITIES AT DIMONA . WE WOULD LIKE TO ASSERT THAT WE HAVE EVIDENCES SHOWING THERE 
ARE BEYOND-HARMFUL OPERATIONS TAKING PLACE AT THIS SITE AND THE ABOVE LIST WHO 
TECHNICALLY HELP IAEA COULD BE CONSIDERED A PARTNER IN CRIME SHOULD AN ACCIDENT 
HAPPEN THERE . IN SUCH CASE , MANY PEOPLE WOULD LIKE TO AT LEAST ASK SOME QUESTIONS 
AND PARASTOO WILL PUBLISH WHEREABOUTS OF EVERY SINGLE ONE OF THESE INDIVIDUALS ALONGSIDE 
WITH BITS OF HELPFUL PERSONAL AND PROFESSIONAL DETAILS .

3.GOOD APT HUNTING

HAVING DESIRES TO HELP IAEA CONTINUE ITS INTERNATIONALLY FAIR HUMANITARIAN DUTIES 
AND CONSIDERING STUXNETIZING NUCLEAR STUFF IS GETTING EASIER EVERYDAY LIKE :

161.5.7.60
DEFINE('DB_HOST','LOCALHOST'); 
DEFINE('DB_USER','WEBUSR');
DEFINE('DB_PASSWORD','WEBUSR[at]123');
DEFINE('DB_NAME','NF_DB');
----------------------------------
//RESPECTS TO : N.OTSUKA[at]IAEA.ORG
----------------------------------
$SYSTEM_DBHOST="LOCALHOST";    
$SYSTEM_DBUSER="ROOT";
$SYSTEM_DBPASS="PGSQL";
$SYSTEM_DBNAME="ISOHIS";

BEFORE THEY GET ARAMCOED BY IRRESPONSIBLE ENTITIES , WE TOOK ANOTHER STEP FORWARD AND 
GRABBED A TOTAL BACKUP . WE ARE REASSURING IAEA THAT THEIR CRITICAL INFORMATION IS 
SAFE WITH US AS WE ARE BROTHERS , HOWEVER , WE CAN NOT GUARANTEE THE SAME IF A 
WESTERN-FAVORED ELEMENT ENTERTAINS ANOTHER SIP OF MOTORBIKE&MAGNETBOMB COCKTAIL . 
A 9 INCH LONG LULZ-ERA PUNCHLINE DOESN'T HURT .DAMN IT MIGHT EVEN HELP THE CAUSE . 
BUT WE FIRMLY BELIEVE ,BY NOW ,ONES WHO KNOW THINGS COULD GO VERY WRONG ARE MAKING 
PHONE CALLS REGARDING A FAIR GAME .

YOU ARE NOT ANONYMOUS . EXPECT US .
http://pastebin.com/SdYaPUwr
 
SOURCE: http://just-another-inside-job.blogspot.com

miércoles, 28 de noviembre de 2012

علومات مهمة عن المتهمين الأربعة باغتيال الحريري ينشرها الإدعاء في محكمة لبنان للمرة الأولى


hariri case
المذكرة التي قدمها الإدعاء العام في المحكمة الخاصة بلبنان في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، أظهرت أن المحاكمة، منذ يوم انطلاقتها يمكن أن تمتد على مدى سنة على الأقل.
وقال المدعي نورمن فاريل في الوثيقة المؤرخة في 15 تشرين الثاني/نوفمبر ان "الادعاء يريد استدعاء 557 شاهدا وان اجمالي الوقت  لتقديم عناصر اتهام يقدر ب457 ساعة".
وأشار الى تقديم 13170 دليلاً مدرجاً في قائمة البينات.
نشرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان على موقعها الإلكتروني النسخة العلنية المموّهة عن المذكرة التمهيدية التي أودعها مكتب الادعاء أمام قاضي الإجراءات، والتي قدّم فيها 13170 دليلاً على ضلوع سليم العياش، ومصطفى بدرالدين، وحسين عنيسي وحسن صبرا بتهمة التحضير وتنفيذ عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
وتعرض المذكّرة التمهيدية المؤلّفة من 58 صفحة تفاصيل المزاعم والتّهم الواردة في قرار الاتهام. وتتضمّن بالنسبة إلى كلّ تهمة واردة في القرار ملخّص الأدلّة التي يعتزم المدعي العام تقديمها عن ارتكاب الجريمة ونوع المسؤولية التي يتحملها كل متهم ورد اسمه في الادعاء.
واستناداً لموقع المحكمة الدولية الإلكتروني، "حملت المذكّرة التمهيدية والمستندات المرتبطة بها صفة السرّية، فيما تخضع قائمة الشهود وقائمة الأدلة للسريّة التامة ما لم يقرّر القضاة خلاف ذلك" وأن المدة التي سيستغرقها الادعاء لعرض قضيته وأدلته ستصل إلى 457.5 ساعة.
وفي مقدمة المذكرة، أشار مكتب الادعاء إلى أنه "في الرابع عشر من شباط 2005، في شارع ميناء الحصن في بيروت، وأثناء عودة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق بهاء الدين الحريري وموكبه الأمني إلى منزله في قصر قريطم بعد جلسة للبرلمان، أقدم انتحاري على تفجير كمية كبيرة من المتفجرات مخبأة في سيارة فان ميتسوبيشي متوقفة إلى جانب الطريق. وأدى الانفجار إلى مقتل الحريري و21 شخصاً آخرين وإصابة 226 شخصاً بجروح".
أضاف "وبعد فترة قصيرة من الهجوم الإرهابي، وصل إلى مكتب قناة "الجزيرة" الإخباري في بيروت شريط فيديو مرفق برسالة من رجل يدعى أحمد أبو عدس يزعم فيها زوراً أنه المفجّر الانتحاري نيابة عن مجموعة متطرفة غير موجودة تسمى "مجموعة النصرة والجهاد في سوريا الكبرى". وبثت الجزيرة الشريط".
ولفت مكتب الادعاء الى أن "اغتيال الحريري كان تتويجاً لتحضيرات مكثفة قامت بها مجموعة من الأشخاص تملك إما مهارات تقنية وأو خبرات، وعملت معاً من أجل ارتكاب هذا الاعتداء الإرهابي".
وتابع "لقد كانت هناك خلال فترة لا تقل عن 50 يوماً عمليات مراقبة دقيقة لكل الأماكن المرتبطة بالحريري بدأت على أقل تقدير في 20 تشرين الأول 2004 حتى يوم تنفيذ الاعتداء في 14 شباط 2005".
أضاف مكتب الادعاء أن "بدرالدين رصد بالاشتراك مع عياش ونسّقا المراقبة لمنازل الحريري، البرلمان وساحة الجريمة النهائية، كما راقبا تحركات الحريري. وأكثر من ذلك، فإن بدرالدين رصد ونسق مع عياش شراء سيارة الفان الميتسوبيشي التي استعملت كسيارة مفخخة حملت ما يعادل 2500 كيلوغرام من مادة تي أن تي لتنفيذ الاعتداء. وبعد كل هذا التحضير، نسّق عياش طريقة تنفيذ الاعتداء على الحريري الذي رصده بدرالدين. أما عنيسي وصبرا، فقد اشتركا في عملية تحديد الشخص المناسب الذي سيستخدم في تصوير شريط الفيديو الذي يزعم فيه زوراً مسؤوليته عن تنفيذ الاعتداء، والتأكد من تسريبه إلى وكالات الأنباء فوراً بعد الاعتداء".
وقال مكتب الادعاء "أما بالنسبة للأدوار المحددة لكل من المتهمين في التحضير وتنفيذ الاعتداء الإرهابي، فإن بدرالدين رصد، ونسق بالاشتراك مع عياش جميع التحضيرات لتنفيذ الاعتداء الإرهابي بما في ذلك رصد مساكن الحريري، البرلمان وساحة الجريمة النهائية، من بين أماكن أخرى، ومراقبة تحركات الحريري وشراء سيارة الفان الميتسوبيشي التي استخدمت كسيارة مفخخة لتنفيذ الاعتداء. كما أن بدرالدين رصد تنفيذ الاعتداء من قبل فريق القتلة. وبالإضافة إلى تنسيق التحضيرات للهجوم الإرهابي مع بدرالدين، نسّق عياش تنفيذ الاعتداء".
وتابع "أما عنيسي وصبرا، فشاركا في اختيار أبو عدس كشخص مناسب لاستخدامه في تزوير الادعاء بالمسؤولية عن الهجوم. كما شارك عنيسي في عملية إخفاء أبو عدس. وبعد تنفيذ الهجوم، شارك عنيسي وصبرا في بيانات تزعم زوراً مسؤولية الاعتداء، وضمان أن يتم تسليم الشريط والرسالة التي تتضمن الاعتراف بالمسؤولية زوراً إلى قناة الجزيرة وأن تقوم الجزيرة بنشر الشريط".
وتتضمن المذكرة أيضاً توصيفاً للبيانات الفردية لكل من المتهمين وارتباطهم بالأسماء الوهمية والمزورة التي استخدموها، بما في ذلك الأعمال التي يقومون بها كامتلاك بدرالدين "لمحل مجوهرات معروف باسم سامينو، إلى جانب مركب يحمل الاسم نفسه وشقة في منطقة ساحل علما في جونيه كان يستخدمها للترفيه عن أصدقائه".
وأشارت المذكرة الى أن بدر الدين دخل الى الجامعة الأميركية- اللبنانية في بيرون، في العامين 2002 و2004 في محاولة لنيل شهادة بالعلوم السياسية، وكان معروفا باسمين سامي عيسى وصافي بدر.
وقد طلب سامي عيسى من "زميل" له في الجامعة الإستحصال على شهادة جامعية لشخص يدعى مصطفى بدر الدين ، موجود في الخارج.
وقد تعرف هذا الشخص على أن سامي عيسى هو نفسه مصطفى بدر الدين.
وكشفت المذكرة ان بدر الدين كان يستعمل ايضا اسم الياس فؤاد صعب.
ولفتت المذكرة الى أن مصطفى بدر الدين الذي دخل الى الكويت باسم الياس فؤاد صعب في العام 1984، حيث حضر هناك لعمليات إرهابية عدة، بينها واحدة بواسطة انتحاري، كتلك التي عاد فحضرها في لبنان للرئيس رفيق الحريري
ولم تعتبر المذكرة أن المتهمين الأربعة ينتمون الى "حزب الله" بل اعتبرتهم مناصرين لهذا الحزب
وسرد مكتب الادعاء الأدلة التي يمتلكها حول شبكة الهواتف الخليوية التي استخدمت أثناء عمليات رصد منازل الحريري وتنقلاته، بما في ذلك حركة الاتصالات بين هذه الهواتف، ذاكراً ارقامها مع الإشارة إلى أصحابها برموز، استناداً إلى سرية الشهادات والتحقيقات.
وفي مجال توصيفه لـ"المؤامرة"، قال مكتب الادعاء إن "المتهمين توافقوا بين بعضهم ومع آخرين لم يتم التعرّف إليهم، بمن فيهم فريق القتلة وشخص يحمل الرمز S15، لارتكاب عمل إرهابي من خلال استخدام متفجرات بهدف اغتيال الحريري. والتاريخ المحدد الذي توافق فيه المتهمون أو انضموا فيه إلى المؤامرة، ليس أكيداً. إن الادعاء يبرهن أن التصرفات الوارد تفصيلها لاحقاً، تبرهن أن بدرالدين وعياش وأعضاء فريق القتلة كانوا أعضاء مبكرين في المؤامرة، وأن عنيسي وصبرا وS15 انضموا إلى المؤامرة في وقت لاحق. والأدلة التي بحوزة مكتب الادعاء تبرهن أن جميع المتهمين توافقوا على ارتكاب الاعتداء الإرهابي منذ 16 كانون الثاني 2005 على أقل تعديل".
وعلى صعيد التحضير للاعتداء الإرهابي، قال مكتب الإدعاء إنه "منذ 20 تشرين الأول 2004 على أقل تقدير، وهو اليوم الذي قدّم فيه الحريري استقالته كرئيس للوزراء، وبشكل مستمر حتى يوم تنفيذ الاعتداء، كان هناك ما لا يقل عن 50 يوماً من الرصد والمراقبة. ومن خلال مراقبة الأماكن المتصلة، كما لتحركات الحريري وتحركات أفراد فريقه الأمني، حدد بدرالدين وعياش وفريق القتلة المكان المناسب الأفضل وطريقة تنفيذ الهجوم، الذي نفّذوه لاحقاً في 14 شباط 2005".
وأشار مكتب الادعاء إلى أن الفريق الأمني للحريري يتضمن "فريقاً مدنياً للحماية القريبة، وفريقاً للحماية من قوى الأمن الداخلي، يعمل كل منهما برئاسة قائد مختلف. وبعد استقالة الحريري كرئيس للوزراء في تشرين الأول 2004، تم تقليص فريق الحماية المخصص له من قوى الأمن الداخلي من 40 عنصراً إلى ثمانية عناصر".
وتابع مكتب الادعاء "أن رئيس الفريق الأمني الكامل، قرر أن يسلك موكب الحريري الطريق المعينة وأبلغ ذلك إلى ... (تم تمويه هذه الفقرة)".
ويؤكّد الادعاء أن "بدر الدين وعياش كانا منذ 11 كانون الثاني 2005 ينسقان عملية رصد ومراقبة مكثّفة تضمّنت ما لا يقل عن 30 يوماً من المراقبة المستمرة".
ويضيف "في 11 كانون الثاني 2005، زار عياش منطقة البداوي في طرابلس حيث توجد معارض للسيارات بما فيها المعرض الذي تم شراء سيارة الفان الميتسوبيشي منه في 25 كانون الثاني 2005 بمبلغ 11250 دولاراً أميركياً دفعت نقداً، والذي استخدم كسيارة مفخخة لتنفيذ الاعتداء. ويحمل الفان رقم محرك 4D33-Jo1926 وقد تم جمع بعض القطع العائدة للفان من موقع التفجير من ضمنها قطعة من المحرك تحمل الرقم الخاص بمحرك فان الميتسوبيشي".
واعتبر الادعاء "أن تورط عياش وبدرالدين في شراء فان الميتسوبيشي إلى جانب باقي التصرفات المذكورة لاحقاً، هو برهان على صفتهما كمتآمرين وفقاً لما ورد في الفقرة الأولى من ورقة الاتهام، ونيتهما الإجرامية وفقاً لما ورد في الفقرات 2 إلى 5 من ورقة الاتهام".
وفي إطار عملية التحضير لتنفيذ الاعتداء الإرهابي، قال الادعاء إنه في الوقت الذي كان فيه بدرالدين وعياش ينسقان ويراقبان عمليات الرصد والمراقبة ويتخذان الخطوات العملية لشراء سيارة الفان الميتسوبيشي، كان عنيسي وصبرا يتابعان خطواتهما لتحديد الشخص الغريب المناسب الذي سيستخدم للإدلاء بمسؤولية الاعتداء زوراً. وقد اختارا أبو عدس، وشارك عنيسي لاحقاً في عملية إخفاء أبو عدس إضافة الى تورط S15 في التحضير للزعم زوراً بمسؤولية الاعتداء، كما كان يعمل كصلة تواصل بين عياش وعنيسي وصبرا".
وعن تنفيذ الاعتداء، يضيف مكتب الادعاء "في 14 شباط 2005، أخذ عياش وأعضاء فريق القتلة مراكز تمكنهم من رصد ومراقبة موكب الحريري في قصر قريطم، والبرلمان وطريق عودته حتى منطقة فندق السان جورج، ما سمح لهم بتنفيذ الاعتداء".
وإذ يسرد الادعاء تفاصيل الاتصالات الهاتفية الخلوية التي كانت تتم بين منفّذي الهجوم الارهابي الذي اودى بحياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتقسيم هذه الهواتف إلى شبكات تحمل الألوان الحمراء، الخضراء، الزرقاء، الصفراء، الأرجوانية والهواتف الخلوية الشخصية، يغوص في مقاطع تم تمويهها للمحافظة على السرية المطلوبة في المعلومات والتحقيق والمحاكمة، لكي يفسّر عمل كل شبكة والهواتف العائدة لكل من المخططين والمنفّذين وارتباطهما بالعمل الإرهابي

أرقام الهواتف
كشف الادعاء في ملحق النسخة المموّهة من المذكّرة، أرقام الهواتف الخلوية التي يشتبه بأن المتهمين الأربعة (سليم عيّاش، أسد صبرا، حسين عنيسي، ومصطفى بدر الدين) قد استخدموها، والتي سبق أن وزّعها في قرار الاتهام على الشبكات: الحمراء والزرقاء والصفراء والأرجوانية. وبيّن أن الأرقام التي استخدمت ضمن الشبكة الحمراء هي: 03/292572 03/478662-03/129652 03/125636-03/127946 03/129893-03/123741 03/129678
كذلك كشف الرموز الخاصة بهذه الأرقام.
أما الشبكة الخضراء فتضمّنت ثلاثة أرقام هي: 03/140023 03/150071-03/159300
وأشار الى أنها استخدمت للإشراف على الاعتداء وتنسيقه واستخدمت حتى ساعة واحدة قبل الاعتداء.
أما أرقام الشبكة الزرقاء التي استخدمت للتحضير للاعتداء ومراقبة الحريري، فقد تضمنت:
03/067324 - 03/197610 03/043585 - 03/071233 03/067322 - 03/079501 03/071235- 03/198864 03/198940- 03/020967 03/196742- 03/193428 03/196813- 03/846965 03/197817
وكرّر الإدعاء في مذكّرته ما أشار اليه في قرار الاتهام لجهة أن الشبكة الأرجوانية كانت مفتوحة واستعملت استعمالاً عادياً.
أما الشبكة الصفراء التي استعيض عنها مع الوقت بالشبكة الزرقاء فتضمنت: 03/205294 03/345457-03/971933 03/712024
ونسب الادعاء كل رقم من الأرقام الى متّهم معيّن.
الى ذلك، بيّن الادعاء أن المتهمَين عيّاش وبدر الدين تواجدا في 18 كانون الثاني 2005 قرب الجامع الكبير الذي كان ينوي الحريري أداء صلاة العيد فيه. ولم يكشف في النسخة المموّهة أي معلومات متعلّقة بالضحايا والشهود والمحقّقين باعتبار أن القانون يحميهم بموجب نظام خاص منعاً لتعريضهم لأي خطر.
ولفت الإدعاء العام الى أن أحد تلفونات مصطفى بدر الدين استعملته ابنته زهرة لمرحلة من الزمن، كما أن هواتفه كانت تضم أسماء مرافقيه ومسؤولين في حزب الله وصديقاته وزملاء له في الجامعة.
وفي أحد التلفونات تظهر الإتصالات بين حامله وهو مصطفى بدر الدين وبين زوجته فاطمة حرب التي كانت في المملكة العربية السعودية مع ابنها.
في الثانية من فجر 15 شباط 2005، بعد الجريمة، بعث مصطفى بدر الدين من التلفون الموجود على اللائحة الزرقاء رسالة قصيرة الى إمرأة كتب لها فيها: ستحزنين كثيرا إن عرفت أين كنت .
 وتبين المذكرة ان العنيسي هو صاحب إسم محمد الذي تعرف على أحمد أبو عدس، طالبا منه تعليمه الصلاة
وفق المذكرة بقي مصطفى بدر الدين في محيط مسرح الجريمة حتى العاشرة والنصف ليلا

فنيو الناتو يصلون إلى تركيا ومقاتلو القاعدة يتدقفون إلى سورية


وصل إلى تركيا وفد فني من حلف الناتو لإجراء تفقدات بشأن الأماكن التي سيتم فيها نشر صواريخ باتريوت التي طلبتها تركيا من الحلف، ويتألف الوفد من 30 خبيرا من الولايات المتحدة الأميركية والمانيا وهولندا، وإلتقى الوفد في مقر رئاسة الأركان العامة بأنقرة مع المسؤولين العسكريين الأتراك.
وسيتم إختيار أماكن نشر المنظومة الصاروخية وفقا للسيطرة على الإحداثيات الجغرافية التي تتواجد فيها منصات الصواريخ السورية و العناصر المتعلقة بالنقل والأمن والإتصالات والإيواء.
هذا في وقت يحقق الجيش السوري تقدما ملحوظا في قتاله ضد المجموعات المسلحة في العاصمة السورية دمشق وريفها، وسط معطيات ميدانية ودولية تشير إلى تصاعد حدة الازمة وتطورها على أكثر من صعيد.
وأكد مصدر مسؤول في اللجان الشعبية في منطقة السيدة زينب أن وحدة من الجيش السوري استطاعت اليوم القضاء على أكثر من 60 مسلحاً من تنظيم القاعدة أغلبهم يحمل جنسيات تونسية وجزائرية، وذلك جراء الاشتباكات التي دارت معهم، صباح اليوم، في حجيرة البلد في منطقة السيدة زينب.
احمد فرحات



وبسط الجيش السوري سيطرته على منطقة الصالات الحرفية بالليرمون بحلب بينما تواصل القوات المسلحة عملياتها لتطهير منطقة المعامل في الليرمون من المسلحين. هذا في حين أفادت الأنباء بأن القوات المسلحة قتلت أكثر من 65 مسلحا من عناصر جبهة النصرة وألقت القبض على أكثر من ٣٥ أخرين كانوا متحصنين داخل مزرعة بمنطقة "اورم", وتم مصادرة ما يحملونه من اسلحة أمريكية الصنع وقذائف اربي جي وأجهزة كمبيوتر وتنصت عسكرية تركية.
وفي ادلب دمر الجيش السوري معسكرا تدريبيا كانت تتخذه المجموعات المسلحة مقرا لها في مدينة كفرتخاريم، وأسفرت العملية عن مقتل عدد كبير من المسلحين الذين كانوا بداخل المعسكر وجرح عدد آخر.
أما في حمص فقد استهدفت وحدات من القوات المسلحة تجمعا للمسلحين وقضت على عشرة من مسلحي جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة وأصابت آخرين في قرية الشومرية بريف القصير بمحافظة حمص، كما هاجمت مقرا للمسلحين في منطقة حوسيس بريف حمص ما أسفر عن مقتل عدد منهم وإلقاء القبض على الآخرين ومصادرة أسلحتهم وذخيرتهم، هذا في حين أفادت قناة "الإخبارية" بإصابة طفلة وشاب في حي الزهراء برصاص قناص.
وفي دير الزور أيضاً، وقعت اشتباكات بين الجيش ومجموعة مسلحة تقوم بسرقة النفط وتهريبه إلى تركيا بواسطة الصهاريج في منطقة أبو خشب بريف دير الزور، وذكرت مصادر سورية أنه تم القضاء على عدد من المسلحين وإصابة آخرين عرف منهم متزعم المجموعة الملقب بالطير.

domingo, 25 de noviembre de 2012

Israel closer to collapse after Gaza debacle: Iranian Lawmaker


Smoke rises from Gaza following an Israeli attack, November 21, 2012.

Sun Nov 25, 2012 10:42AM GMT

A senior Iranian lawmaker says Israel’s failure in its recent war against the Gaza Strip indicates that the fall of the Tel Aviv regime is drawing near.

“The recent failure was added to [the record of] the previous failures of the Zionist regime (Israel), and in the near future we will see that this regime will have to escape because the definite collapse of the al-Quds-occupying regime is imminent,” Ismail Kowsari, the deputy chairman of the Majlis National Security and Foreign Policy Committee, said on Sunday.

Kowsari also said Israel pursued several objectives by attacking Gaza, including boosting the morale of its people and military forces and erasing the memory of its failure in the 22-day war.

On the other hand, the Zionist regime wanted to tell regional countries, including Syria, that they will have to face Israel if they resist, the Iranian lawmaker added.

The Israeli regime waged a 22-day war on the densely populated Gaza Strip in 2008, which left more than 1,400 Palestinians, including at least 300 children, dead.

Over 160 Palestinians, including women and children, were killed and about 1,200 others were injured in the Israeli attacks on Gaza that were carried out during the eight-day period of November 14-21.

In retaliation, Palestinian resistance fighters fired rockets and missiles into Israeli cities, killing at least five Israelis.

On Wednesday, Egypt announced that the Israeli regime and the Palestinian resistance movement of Hamas had reached a ceasefire agreement. Under the deal, the Palestinians and Israelis agreed to end all hostilities.

“Unfortunately some of the regional countries including Saudi Arabia… not only did not support [Gaza] but remained silent in the face of these crimes,” Kowsari added.

The Iranian lawmaker said the Islamic Republic offered diplomatic and military support to resistance and provided Hamas with its military capabilities and technologies.

“We have always reiterated that we will support whoever stands against Israel,” Kowsari said.

MYA/HJL/MA

'

lunes, 19 de noviembre de 2012

سلاح المقاومة في غزة...نوعه وصناعته وفعاليته


ادخلت فصائل المقاومة الفلسطينية اسلحة جديدة في معركتها من اجل التصدي للعدوان الصهيوني على قطاع غزة وابرزها صواريخ فجر 5 اضافة صاروخ الكورنيت المضاد للدبابات وغيرها من الاسلحة.



Resistance missiles prove weakness of Israel Iron Dome: Iran MP

An Israeli missile is launched from the Iron Dome missile shield in the southern Israeli city of Be
An Israeli missile is launched from the Iron Dome missile shield in the southern Israeli city of Be'er Sheva on November 15, 2012.

An Iranian lawmaker says retaliatory counterstrikes by the Palestinian resistance fighters against Israel have exposed the weakness of Israel’s Iron Dome missile shield.

“Landing of the resistance missiles in important cities of the Zionist regime [of Israel] can be regarded as a firm and categorical response to the aggressions of the occupying regime against the Gaza Strip,” member of Iran Majlis (parliament) Presiding Board Hossein Sobhani-Nia said on Monday.

While the Israeli regime’s officials were proud of the Iron Dome missile shield, most missiles fired by the Palestinian resistance succeeded to hit their targets, he added.

In retaliation to the ongoing deadly Israeli attacks on the Gaza Strip, Palestinian resistance fighters continue to fire rockets and missiles into Israel, including Eilat, Eshkol regional council, Sha'ar HaNegev and Be'er Sheva cities, Gan Yavne town and coastal city of Ashkelon.

Israel has ordered all education centers within 40 kilometers of the Gaza Strip to remain closed on Monday. Israeli media reported that the Iron Dome missile shield has failed to protect the cities from Palestinian rocket attacks.
They say only a third of the projectiles have been intercepted by the Israeli Iron Dome since Wednesday.

The Iranian lawmaker further stated that in view of the existing differences among Muslim countries, the Israeli regime did not expect them to support the Palestinian resistance so extensively.

The support of regional Muslim countries for the Palestinian resistance has raised the Palestinian fighters’ morale which can result in the surrender of Israel in the near future, the Iranian legislator pointed out.

Last week, the Israeli military launched a series of new air and sea attacks, dubbed “Operation Pillar of Cloud” against Gazans after assassinating Hamas' military chief, Ahmed al-Ja’abari, the head of Ezzedeen al-Qassam Brigades.

The Israeli military says it has attacked the Gaza Strip 1,350 times since the beginning of the new wave of raids on November 14.

The Israeli offensive has left over 100 Palestinians dead and hundreds of others injured so far.

SF/SS/AZ /http://www.presstv.ir/detail/2012/11/19/273338/resistance-proves-israeli-iron-dome-weak/

Israel will face another defeat in Gaza: Iran MP

Chairman of Iran’s Majlis Committee on National Security and Foreign Policy Alaeddin Boroujerdi

Chairman of Iran’s Majlis Committee on National Security and Foreign Policy Alaeddin Boroujerdi

Sun Nov 18, 2012 6:33AM GMT

The Zionist regime (Israel) is faced with a serious crisis and desperation; and like the 33-day and 22-day wars (on Lebanon and Gaza), the world will witness the regime’s defeat in its attack on Gaza.”

Chairman of Iran's Majlis Committee on National Security and Foreign Policy Alaeddin Boroujerdi
A senior Iranian lawmaker says the Israeli regime will face another defeat in the Gaza Strip, as the latest wave of deadly Israeli airstrikes on the besieged enclave continues unabated for the fifth day.

“The Zionist regime (Israel) is faced with a serious crisis and desperation; and like the 33-day and 22-day wars (on Lebanon and Gaza), the world will witness the regime’s defeat in its attack on Gaza,” Chairman of the Majlis Committee on National Security and Foreign Policy Alaeddin Boroujerdi said on Saturday.


He added that Israel’s aggression against the Gaza Strip was a pre-planned US plot and noted that certain countries in the region implemented the same scheme in an attempt to weaken the resistance and Hamas against Zionism.
Boroujerdi emphasized that the Israeli regime would definitely be disgraced by the resistance’s moves and its increasing power.

Nearly 50 Palestinians have been killed and more than 400 others wounded since the recent Israeli attacks against the Gaza Strip began on Wednesday. Many Palestinian women and children have been among the fatalities.

Israeli aircraft also bombed Hamas’ government buildings in the Palestinian territory on Saturday. The Tel Aviv regime also authorized the mobilization of up to 75,000 reservists, preparing for a possible ground invasion of the Gaza Strip.

SF/HJL/MA/http://www.presstv.ir/detail/2012/11/18/272997/israel-will-face-another-defeat-in-gaza/

domingo, 18 de noviembre de 2012

500 Egyptian activists cross into Gaza in show of solidarity


500 Egyptian activists have crossed into Gaza to express their solidarity with the Palestinians.

TNP/AZ http://www.presstv.ir/detail/2012/11/18/273151/500-egyptian-activists-cross-into-gaza/







Palestinians shoot down Israeli drone in north Gaza

This file photo shows an Israeli Heron TP unmanned reconnaissance drone.

This file photo shows an Israeli Heron TP unmanned reconnaissance drone.

Sun Nov 18, 2012 9:27AM GMT

Palestinian resistance fighters say they have shot down an Israeli unmanned aerial vehicle in the north of the Gaza Strip.

Also on Sunday, Palestinian sources announced that an Israeli military vessel had been hit by a rocket fired from the Gaza Strip.

Palestinian fighters also downed an Israeli F-16 fighter jet flying over the Gaza Strip on Friday, as retaliatory rocket attacks from the enclave continue to sound alarms across Israel.
Rockets fired from Gaza on Sunday landed in Israel’s southern cities of Eshkol, Ashdod, Kiryat Malakhi and Ashkelon.

Israel's Iron Dome missile shield has intercepted only 267, out of a total of 774, Palestinian rockets and missiles.

Israel has pounded the Gaza Strip 1,000 times since Wednesday, according to Israeli media.

At least 51 Palestinians have been killed and more than 500 others wounded since the beginning of the recent Israeli attacks against the Gaza Strip. Many women and children are among the casualties.

ASH/HJL/MA/http://www.presstv.ir/detail/2012/11/18/273027/palestinians-shoot-down-israeli-drone/

sábado, 17 de noviembre de 2012

الصحافة اليوم 17-11-2012: غزة تزهو بصواريخها وتضرب القدس وتل أبيب




اجمعت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم السبت الحديث عن تطورات العدوان الصهيوني على قطاع غزة مع اتساع رقعة العدوان والتهديد مقابل رد المقاومة الفلسطينية بمزيد من الصواريخ التي امطرت الاراضي الفلسطينية المحتلة ولا سيما القدس و"تل ابيب" واللتان اصبحتا داخل اللعبة، اما دولياً فتحدثت الصحف عن التظاهرات التي عمت مختلف ارجاء المعمورة احتجاجا على سكوت العالم مقبل ما يحدث من مجازر في غزة وايضا التحركات الدبلوماسية الدولية واهمها سعي مصر للتهدئة.

السفير

المقاومة تغيّر المعادلة الإقليمية ومصر تبحث عن هدنة والعدو يستدعي الاحتياط
غزة تزهو بصواريخها وتضرب القدس وتل أبيب

وتحت هذا العنوان كتبت السفير تقول "لم يكن أحد يتخيّل، قبل أن قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو شن حرب «عمود السحاب» على غزة أن هذه البقعة الصغيرة والنائية من أرض فلسطين يمكن أن تشكل محوراً لتغيير الوضع الإقليمي في المنطقة، فالحرب التي أرادها نتنياهو سريعة يحقق من ورائها الردع وتحسين الظروف الأمنية، سرعان ما تبدت وهماً، فللمرة الأولى في العقود الأخيرة نُقلت الحرب ليس فقط إلى تل أبيب وإنما إلى القدس أيضا...
وبرغم التقديرات بتوافر قدرة إسرائيلية على سحق غزة، إلا أن الخوف من تبعات وتطورات الموقف فلسطينياً وإقليمياً قاد إلى الإعلان عن بدء تجنيد 75 ألف جندي، كما أن الحرب التي استدعت في البداية أصوات تأييد أميركية، سرعان ما حثت إدارة أوباما على بذل جهد مكثف ليس فقط مع مصر، وإنما مع تركيا ودول عربية وأوروبية أخرى، لمنع تدهور الموقف.
ومن المؤكد أن العناد الذي أبدته غزة والقدرات التسليحية الجديدة التي وسعت نطاق المعركة وعمقت إشكاليات الردع الإسرائيلي، فضلا عن التغيير الحادث في الموقف العربي المحيط جراء الهزات الأخيرة، خلقت وضعاً جديداً. وبديهي أن إسرائيل، الحذرة دوماً من التغييرات الجديدة، وجدت نفسها في واقع بالغ الصعوبة: من جهة تهدد بالسحق والمحق، ومن جهة أخرى، ترجو أطرافا لم تعد مريحة للتدخل وتحقيق تهدئة سريعة. والأدهى أن حكومة نتنياهو صارت تسابق الزمن من أجل عدم التورط في وضع دولي أشد تعقيداً.
وهكذا، فإن الحرب على غزة استفزت القيادة المصرية الجديدة، ووفرت لها مبررات التنصل حتى من اتفاقيات كامب ديفيد. كما أن هذه الحرب وفرت من جديد فرص توافق بين مصر الجديدة وتركيا وإيران وأيضا «حزب الله»، وبشكل يحرج حتى بعض الدول الخليجية. وإذا كان لذلك من معنى، فهو خلط الأوراق إقليمياً، وتبديد الكثير من الجهد الإسرائيلي والأميركي الذي بذل من أجل إبقاء فواصل بين محاور الاعتدال والتطرف أو السنة والشيعة.
وربما لهذه الأسباب تتسابق المساعي لإبرام اتفاق لوقف النار. وقد كثفت مصر من جهودها في الساعات الأخيرة باتصالاتها مع فصائل المقاومة في داخل غزة وقيادات المقاومة في الخارج. ومن المقرر أن يصل صباح اليوم إلى القاهرة عدد من قادة المقاومة، وخصوصاً من حركتي حماس
والجهاد الإسلامي، حيث يتركز الجهد على وقف النار خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، بل أن جهات إسرائيلية رسمية، أوحت برغبتها في تحقيق اتفاق كهذا في أسرع وقت ممكن.
عموماً يعتبر قصف تل أبيب ذاتها بأكثر من ثلاثة صواريخ من الجهاد الإسلامي وحماس، ومحيطها بعشرات الصواريخ، دليلا على دخول الردع الإسرائيلي مأزقاً واضحاً. كما أن لجوء حماس إلى قصف القدس أظهر قدرات مهمّة ومفاجئة غيرت من معطيات المعركة ومفاجآتها. وربما أن هذا القصف بحد ذاته وفّر نوعاً من الرد على اغتيال الشهيد أحمد الجعبري وشن الحرب على غزة، وهذا ما سوف يسهل التوصل إلى اتفاق وقف النار في أقرب وقت.
عموماً، وبرغم التهديدات الإسرائيلية المتواصلة بتوسيع العملية، بل والذهاب إلى عملية برية، إلا أن الخوف، كما سبق من الآثار المحتملة سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، لا يشجع على الذهاب للعملية الواسعة. ومع ذلك، وبطريقة التحسب للأسوأ، هناك في إسرائيل من يخشى أن تركب الفصائل الفلسطينية رأسها، وأن تواصل القصف الأمر، الذي يضطر إسرائيل للعمل.
وخلافا لحرب غزة الأولى، تبدي إسرائيل حذرا شديدا في تعاملها، بحيث تتعمد إرسال الرسائل حتى تمنع احتمالات التورط باستهداف مدنيين. وثمة أهمية بالغة في هذا السياق لتقرير غولدستون، وللجهد الذي بذلته المنظمات الدولية التي تجهد لمحاكمة إسرائيل وقادتها في المحاكم الوطنية ذات الصلاحية العالمية في محاكمة جرائم الحرب. فهذه الجهود دفعت إسرائيل للتقيد أكثر من أي وقت مضى بتجنب استهداف المدنيين، وهذا يفسر العدد القليل نسبيا من الضحايا في صفوف المدنيين برغم شدة القصف وكثرة الغارات.
وحتى ليل أمس، بلغت حصيلة العدوان 31 شهيداً بينهم 8 أطفال و3 نساء وأربعة مسنين، وأكثر من 270 مصاباً من بينهم 101 طفل و96 امرأة، بحسب مصادر طبية في غزة.
وهناك من يعتقد أن إعلانات إسرائيل المتكررة بشأن حشد القوات وتجنيد الاحتياطي والتهديد «بتوسيع جوهري للعملية في غزة» تعبر عن قلق وهواجس أكثر مما تعبر عن إصرار وعزم، فالتكلفة الاقتصادية للحرب باهظة، وحكومة نتنياهو مقبلة على انتخابات خلال أقل من شهرين ونصف الشهر. وبرغم ذلك، هناك من الوزراء الإسرائيليين من لا يزال يدعي الرغبة في إعادة احتلال قطاع غزة، والبقاء فيه لمدة طويلة. ومثل هذه الخطوات، وفي ظروف معقدة كهذه، لا يمكن اتخاذها في استفتاء تلفوني يقوم به سكرتير الحكومة الإسرائيلية. وتشيع الأوساط الحكومية الإسرائيلية أن اللجنة «التساعية» الوزارية «تنوي» تفويض نتنياهو ووزير دفاعه ايهود باراك باتخاذ قرار الدخول البري إلى غزة.
وفي إطار مظاهر استعراض النية لدخول قطاع غزة براً، نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنباء وصورا لرئيس الأركان بني غانتس يتفقد مواضع الدخول إلى غزة. كما تكثر الصحف من الحديث عن حشد القوات وجاهزيتها ومعنويات قوات الاحتياط العالية.
وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه في ختام اليوم الثالث من عملية «عمود السحاب» يواصل الجيش «حشد القوات ويستعد لاستمرار عملية متدحرجة». وفي هذه الأثناء شنت الطائرات الإسرائيلية غارات متكررة على مواقع معينة، فضلاً عن استهدافها ما تدعيه مخازن سلاح أو خلايا تفجير.
وغطت الطائرات الإسرائيلية سماء غزة في محاولة لفرض نوع من منع التجوال على المقاومين، غير أن الصواريخ ظلت تنطلق وبقوة، ليس فقط نحو مستوطنات غلاف غزة، وإنما نحو تل أبيب والقدس أيضاً.
ومنذ يوم أمس الأول، دوّت صفارات الإنذار على فترات زمنية عدّة في تل أبيب، التي استهدفتها المقاومة الفلسطينية بعدد من الصواريخ. وذكّرت وسائل إعلام إسرائيلية أن هذه هي المرة الأولى التي تدوّي فيها الصفارات في تل أبيب منذ حرب الخليج العام 1991. لكنّ التطور الأكثر أهمية تمثل في تبني كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إطلاق صاروخ باتجاه القدس، وهو ما لم يحدث، بحسب صحيفة «هآرتس»، منذ العام 1970.
وبحسب مصادر أمنية إسرائيلية فإن عدد الصواريخ التي أطلقت من غزة منذ بدء العدوان بلغ نحو 520، من بينها 190 صاروخاً يوم أمس.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أن سلاح الجو نفذ أكثر من 600 غارة على غزة. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن صواريخ وقذائف المقاومة أدت إلى مقتل ثلاثة إسرائيليين وإصابة أكثر من 80.
في هذا الوقت ذكرت مصادر سياسية في إسرائيل أن مجلس الوزراء الإسرائيلي وافق على تعبئة زهاء 75 ألف جندي احتياطي لعملية غزة، وهو أعلى من مثلي العدد الذي وافقت الحكومة على استدعائه بعد بدء الهجوم.
وعقد نتنياهو جلسة بشأن الإستراتيجية استمرت أربع ساعات مع عدد من كبار الوزراء في تل أبيب في حين تم استطلاع آراء باقي الوزراء بشأن رفع مستوى التعبئة عبر الهاتف. ولا يعني القرار أنه سيتم استدعاء 75 ألف جندي بالكامل لكنه يعطي الجيش الضوء الأخضر لتجنيدهم إذا لزم الأمر.
وكان وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان قال إن «أهداف عمليتنا هي تعزيز قــدراتنا على الردع وتدمــير القذائف وحين نحقق هذه الأهداف ستنتهي هذه العملية»."


النهار

غزّة تغيّر قواعد اللعبة ببلوغ صواريخها تل أبيب والقدس
إسرائيل تمهّد لاجتياح بَرّي باستدعاء 75 ألف جندي احتياط

وتحت هذا العنوان كتبت النهار تقول "غيرت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" ومعها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة قواعد اللعبة مع اسرائيل وفرضت معادلة جديدة في الصراع، إذ بلغت الصواريخ التي أطلقت من القطاع مدينة القدس بعد تل ابيب، الامر الذي يعني ان نحو خمسة ملايين اسرائيلي باتوا في مرمى هذه الصواريخ. ويبدو ان الحكومة الاسرائيلية التي فوجئت بالقدرات الصاروخية للفصائل الفلسطينية، تعد العدة لحرب برية على القطاع وذلك  باستدعائها 75 الفاً من جنود الاحتياط وعدم تحديد مدة معينة لانهاء عملية "عمود السحاب" التي بدأتها الاربعاء الماضي باغتيال القائد العسكري لـ"كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لـ"حماس" أحمد الجعبري.
وكل ما نعم به قطاع غزة امس، كان هدنة هشة خلال  الساعات التي أمضاها رئيس الوزراء المصري هشام قنديل في مدينة غزة. وقال مسؤول فلسطيني قريب من الوسطاء المصريين إن زيارة قنديل التي رافقه خلالها مسؤولون من المخابرات المصرية هي "بداية عملية لاستكشاف امكان التوصل الى تهدئة". وأكد مسؤول بارز في "حماس" ان مصر تعمل من وراء الكواليس من اجل التوصل الى هدنة. ويجتمع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم لمناقشة الحرب الاسرائيلية على القطاع.
ويزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان القاهرة اليوم لاجراء محادثات مع الرئيس المصري محمد مرسي. وعشية الزيارة تلقى أردوغان اتصالاً هاتفياً من الرئيس الاميركي باراك أوباما. وافاد البيت الابيض ان أوباما وأردوغان يعتقدان ان أعمال العنف بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة "تهدد فرص السلام الدائم".
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والامنية إن "جيش الدفاع الإسرائيلي سيواصل ضرب حماس بقوة وهو مستعد لتوسيع العمليات داخل غزة" في إشارة إلى حملة برية محتملة.  وبثت القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي ان الاتجاه العام الذي ساد اجتماع المجلس كان اعطاء الضوء الاخضر لامكان توسيع العملية العسكرية. ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن مصادر أمنية انه سيصار الى "توسيع كبير العملية على غزة".
وقال وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان :"ان أهداف عمليتنا هي تعزيز قدراتنا على الردع وتدمير القذائف وحين نحقق هذه الاهداف ستنتهي هذه العملية".
وأقفلت اسرائيل في وقت متقدم امس كل الطرق الرئيسية المحيطة بغزة واعلنتها مناطق عسكرية مغلقة. وافاد مراسلون ان الجيش يحشد قوات كبيرة واسلحة ثقيلة على طول الحدود مع القطاع.
وصرح ناطق عسكري اسرائيلي بأن "سلاح الجو الاسرائيلي القى على غزة الجمعة 12 الف منشور تدعو المدنيين الى الابتعاد عن ناشطي حماس".

بان كي – مون
وفي نيويورك علمت "النهار" من مصدر دولي واسع الإطلاع أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون سيسافر الثلثاء الى اسرائيل، حيث يجتمع مع نتنياهو وغيره من المسؤولين الإسرائيليين، كما سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله والرئيس المصري محمد مرسي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في القاهرة.
وأوضح المصدر أن كبير المسؤولين الدوليين سيحمل مبادرة تنص على وقف الحرب بين اسرائيل و"حماس" وغيرها من الفصائل الفلسطينية في غزة، وتسعى الى إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، قبل أقل من أسبوعين من الموعد الذي حدده عباس لتصويت الجمعية العمومية للمنظمة الدولية على رفع تمثيل فلسطين الى دولة غير عضو في الأمم المتحدة. ولم يعرف ما إذا كانت هذه المبادرة تتضمن أي مواعيد قبل الموعد المحدد للإنتخابات الإسرائيلية في 22 كانون الثاني 2013."


الاخبار

حجارة سجيل القــدس وتل أبيب تحت النار

وتحت هذا العنوان كتبت الاخبار "تقول تسارعت التطورات خلال اليومين الماضيين، ودخلت الأطراف المعنية بحرب غزة سباقاً بين التصعيد والتهدئة: إسرائيل المصدومة تطلب هدنة، تغري «حماس» بأن تكون طويلة المدى، من دون أن توقف الحشد عسكرياً على حدود القطاع؛ فهي لا تستطيع التسليم بالواقع الحالي، كي لا تبدو منهزمة، وتخشى تدحرج الوضع نحو ما لا يحمد عقباه. المقاومة الفلسطينية، التي استعادت ثقتها بنفسها عبر عملية «حجارة سجّيل»، لا تريد خسارة المعادلة الجديدة التي فرضتها، لكنها أيضاً تحاول تجنب الانزلاق نحو مواجهة شاملة تعرف كلفتها المادية والبشرية. مصر، ورغم سعيها إلى استعادة موقعها الإقليمي، لا تزال متمسكة بإرث حسني مبارك، وبدورها كوسيط بين الطرفين. يبقى الثابت الوحيد أن تل أبيب والقدس دخلتا مدى نيران المقاومة الفلسطينية، للمرة الأولى منذ 1948، وأن إسرائيل تشهد حرب استنزاف تتهددها بخسارة ما بقي لها من هيبة، وبخسارة بنيامين نتنياهو السلطة

القاهرة تسعى للتهدئة والمقاومة تضع شروطها

بين «عمود السحاب» التي بدأتها إسرائيل باغتيال قائد كتائب عز الدين القسام، أحمد الجعبري و«حجارة سجّيل» و«السماء الزرقاء»، وهما التسميتان اللتان اختارتهما «كتائب القسام» و«سرايا القدس» لعملياتهما، مشهد جديد عاشت على وقعه غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، في وقت ظهر فيه سباق بين التصعيد ومساعي التهدئة، برعاية مصرية.
فبعد الصواريخ التي بلغت تل أبيب للمرة الأولى، أصبحت القدس المحتلة بدورها في مرمى نيران المقاومة، ليجد الإسرائيليون أنفسهم مضطرين إلى العودة إلى الملاجئ، بعدما أصبح أكثر من مليون إسرائيلي عرضة للصواريخ. والصواريخ نفسها لم تعد مقتصرة على «كورنيت» أو «فجر 5»، بل كشفت المقاومة عن امتلاكها بين ترسانتها صواريخ أرض جو مضادة للطائرات، مكّنتها من اسقاط طائرتين في اليومين الماضيين.
وفي موازاة المعارك المستمرة التي أدت حتى الأمس إلى سقوط 28 شهيداً وقرابة الثلاثمئة مصاب، فإن حركة اتصالات عربية ودولية لم تنجح حتى اللحظة في تمهيد الأرضية لوقف اطلاق النار، في ظل تهويل إسرائيل الباحثة عن مخرج لأزمتها بالاستعداد لبدء حملة عسكرية برية، وانحياز أميركي وأوروبي لها.
لكن يبدو أن الانحياز محدد بسقف، إذ سرّب أحد الوزراء في منتدى التساعية، الذي اجتمع أمس، أن «ما يقوله لنا العالم، بحسب المحادثات التي اجراها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان، مع قادة في الغرب، هو الآتي: حالياً لديكم مساندة، لكن الحبل ليس طويلا جداً». وأضاف «مثال جيد يمكن الحديث عنه هنا، إذ إن نتنياهو حادث رئيس الحكومة البريطانية، ديفيد كاميرون، الذي سأل: متى تتوقفون؟ وكم ستستمر العملية؟ فقال نتنياهو: نوقف إطلاق النار عندما توقفه حماس، وما دام لم يحصل ذلك، فلن نوقف إطلاق النار. لكن إذا توقفت حماس، فسنتوقف. وقد خرج وزير الخارجية البريطانية وقال للكاميرات محذّراً إسرائيل: «لديكم شرعية، لكن هذه الشرعية ستتقوض لحظة تكون هناك إصابات كبيرة وسط مدنيين أبرياء في غزة. لحظة تدخلون براً فإنكم تزيدون من احتمال حصول هذه المسألة، فكونوا حذرين».
وبناءً عليه، نشطت الاتصالات لاستعادة التهدئة. وباشرت الاستخبارات المصرية جهوداً خاصة للتوصل مع فصائل المقاومة في غزة الى اساس يمكن تسويقه لترتيب وقف لاطلاق النار مع اسرائيل. وقالت مصادر واسعة الاطلاع إن الجهات المصرية المعنية حددت مواعيد للقاءات واتصالات سوف تجرى اليوم وغدا على ابعد تقدير لإقناع فصائل المقاومة بوقف فوري لاطلاق الصواريخ، مقابل اعلان اسرائيل وقف العملية العسكرية ضد القطاع ووقف الغارات الجوية.
وبينما لاحظت مصادر فلسطينية ان المصريين، كما الاسرائيليون، يستعجلون اتفاقا الان، فقد كشفت هذه المصادر ان الضغوط التي تمارس على فصائل المقاومة في هذه الساعات تهدف الى طلب وقف قصف المناطق البعيدة. وقالت المصادر إن «المفاجأة التي برزت خلال الساعات الـ 24 الماضية تتمثل في اتصالات اسرائيلية ومن دول عربية وغربية مع القيادة المصرية، لإقناع حركتي حماس والجهاد الاسلامي بوقف اي محاولات لقصف تل ابيب والقدس المحتلة. وان اعطاء المقاومة ضمانات بهذا الشأن سوف تقابله ضمانات بتراجع الحملة الاسرائيلية، وصولاً الى تهدئة على قاعدة ان الطرفين لا يخرجان من الجولة خاسرين، او على الاقل بما يتيح لكل منهما اعلان الانتصار».
وحسب المصادر، فان المناخ السائد لدى المقاومة في غزة يشير الى انها ليست في مأزق، وان الشارع يدعم كل ما تقوم به، حتى ولو ذهبت الى وقف لاطلاق النار، لكن الفصائل ترفض اي تعهد بوقف قصف الصواريخ البعيدة المدى قبل الحصول على ضمانات بان وقف النار سوف يكون مختلفاً عن السابق، إضافةً الى وعود مصرية جدية بتقديم الدعم الفعلي ومعالجة ملفات عالقة تخص الحدود والمعبر الحدودي وامور اخرى.
وفي السياق، أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية، عن قيام رئيس الدائرة الأمنية والسياسية في وزارة الدافاع الإسرائيلية، عاموس جلعاد، باتصالات مع المسؤولين المصريين، بهدف ايجاد مخرج للوضع الحالي. وقدر المعلق السياسي على القناة العاشرة أنه بعد اربع وعشرين الى ست وثلاثين ساعة يمكن أن نرى نتائج فعلية لوقف اطلاق النار تتحقق عبر الجانب المصري.
الدور المصري لم يتوقف عند حدود السعي إلى التهدئة، بل حاولت القيادة الإسلامية في أرض الكنانة إظهار اصطفافها على نحو كامل إلى جانب حركة «حماس»، عبر إيفاد رئيس وزرائها هشام قنديل إلى القطاع، بعد التوصل إلى هدنة مؤقتة لإتمام الزيارة.
تعهد قنديل من غزة تكثيف جهود القاهرة لتحقيق التهدئة وحث قادة العالم على ايقاف «العدوان» على قطاع غزة. وقال، على هامش تفقده الجرحى في مستشفى الشفاء في غزة، «هدف الزيارة ليس مجرد إظهار التضامن، بل التأكيد أيضاً على أن مصر الثورة لن تتوانى عن تكثيف جهودها لوقف العدوان وتحقيق الهدنة واستمرارها حتى تحقيق السلام الشامل وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف».
من جهته، وصف رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، زيارة قنديل للقطاع بأنها «زيارة تاريخية». ورأى أن الزيارة تحمل 3 رسائل مختلفة، الأولى لإسرائيل «وهي أنه لن يسمح لك بالتفرد بغزة، والثانية للشعب الفلسطيني وهي أننا معكم، والثالثة للغرب والولايات المتحدة وهي عليكم أن تتحركوا لوقف العدوان على غزة».
وزيارة قنديل لن تكون الوحيدة إلى غزة، اذ يستعد وزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي رفيق عبد السلام، للتوجه اليوم الى غزة، على رأس وفد رسمي، فيما أبدى وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي، أمس عن استعداده للتوجّه إلى قطاع غزة، مؤكداً دعم بلاده للمقاومة الفلسطینیة في مواجهة «الاعتداءات الإسرائيلية».
بدوره، حذر الرئيس المصري، محمد مرسي، من أن استمرار الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة سيكون له «ثمن باهظ». وأكد «أنه لن يكون للصهاينة سلطان على أهل غزة، ومصر لن تترك غزة وحدها». ونبه إلى أن «الثمن سيكون باهظاً لاستمرار العدوان، وعلى المعتدي تحمّل المسؤولية». واستدرك قائلاً «لا أريد اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية، لكن إن رأيت الوطن في خطر فلن أتردَّد».
ومن المرتقب أن تحتضن القاهرة اليوم اجتماعاً لوزراء الخارجية العرب بشأن غزة، إلا أن سقفه قد لا يتعدّى التنديد، بعدما نفى مندوب العراق الدائم لدى الجامعة العربية، قيس العزاوي، أمس، أن يكون هناك طرح منه باستخدام سلاح النفط في المواجهة، بعدما كان قد طالب في مؤتمر صحافي باستخدام هذا السلاح من أجل الضغط على الولايات المتحدة ودول أخرى.
بدوره، أكد رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، خالد مشعل، أمس أن زمن الانتصارات الإسرائيلية على العرب انتهى، مشيراً في كلمة له عقب صلاة الجمعة في مسجد القوات المسلحة في الخرطوم إلى أن «إسرائيل فوجئت بالاستعدادات العظيمة لشباب حركة حماس لرد العدوان على غزة، بعدما وصلت الصواريخ تل أبيب، فاستنجدت بأميركا وأوروبا لحث مصر على تبني وساطة للهدنة بين الجانبين».
ووصف مشعل، الذي تلقى اتصالاً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث سبل وقف التصعيد، زيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل إلى غزة بأنها «انتباهة حقيقية للقادة العرب وطريق للنصر».
أما عباس، فتحدث عن وجود اتصالات عالية المستوى على مستويات عربية ودولية من أجل وقف «العدوان» على قطاع غزة. ورأى «أن كل ما يجري يهدف إلى عرقلة المسعى الفلسطيني في التوجه للامم المتحدة، لكنه شدد على أن القيادة ذاهبة للتصويت على الدولة المراقب في 29 من الشهر الحالي».
وفي المواقف العربية، دعا الملك السعودي، عبد الله بن عبد العزيز في اتصال هاتفي مع الرئيس المصري الى «تهدئة الامور وإحكام العقل»، وألا «يغلّب الانفعال على الحكمة والتدبر». أما الملك الأردني عبد الله الثاني، فاتفق مع مرسي، أول من أمس، على «ضرورة استخدام كل الوسائل والقنوات الدبلوماسية المتاحة للتأثير في عواصم صنع القرار العالمي بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني، ويسهم في إيقاف التصعيد الإسرائيلي ووقف العدوان على قطاع غزة».
دولياً، اتفقت الولايات المتحدة مع ايطاليا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي على تحميل «حماس» مسؤولية التصعيد، فيما أكد الرئيس فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية مع نظيره المصري أنه «يدعم جهود القاهرة لوقف اعمال العنف في غزة وإعادة الوضع إلى طبيعته»."


المستقبل

الصواريخ الفلسطينية تطاول القدس وتل أبيب.. وإسرائيل تستدعي 75 ألف جندي احتياط
العدوان على غزة: 30 شهيداً في 3 أيام

وتحت هذا العنوان كتبت الصحيفة تقول "في ثلاثة أيام من العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة الذي أمطرته طائرات الـ"أف 16" الإسرائيلية بآلاف الصواريخ في أكثر من 600 غارة جوية سقط فيها 30 شهيداً ومئات الجرحى، استطاعت المقاومة الفلسطينية أن تسجل نوعاً من توازن الرعب مع الجيش الإسرائيلي، بعد أن وصلت صواريخها إلى تل أبيب والقدس، في تحدّ للتصعيد الإسرائيلي الذي تمثل أمس باستدعاء 75 ألف جندي احتياط وإعلان محيط القطاع منطقة عسكرية مغلقة.
وتمهيداً لعملية عسكرية واسعة ضد القطاع، صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي مساء على استدعاء 75 ألف جندي احتياط، وصعد عملياته العسكرية مستهدفاً أمس أحمد أبو جلال القائد العسكري لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في المنطقة الوسطى، في غارة جوية إسرائيلية شرق مخيم المغازي.
ووافقت الحكومة الإسرائيلية مساء أمس، على استدعاء 75 ألفاً من جنود الاحتياط في إطار الهجوم العسكري الذي تشنه على قطاع غزة، وفق ما أعلن التلفزيون الإسرائيلي.
واتخذ هذا القرار اثر اجتماع في تل ابيب للحكومة الأمنية المصغرة المنبثقة من حكومة بنيامين نتنياهو وتضم تسعة وزراء، وفق القناة الثانية في التلفزيون.
وكان سكرتير الحكومة الإسرائيلية تسفي هاوسر أعلن في وقت سابق أنه أجرى مشاورات هاتفية مع الوزراء الرئيسيين لضمان هذه الموافقة. والخميس وافق وزير الدفاع ايهود باراك على استدعاء ثلاثين ألف جندي احتياطي، فيما يلوح القادة الإسرائيليون بشن هجوم بري على غزة.
واغلقت إسرائيل مساء أمس كل الطرق الرئيسية المحيطة بقطاع غزة وأعلنتها مناطق عسكرية مغلقة.
وأفاد مراسلو "فرانس برس" أن الجيش يحشد قوات كبيرة وأسلحة ثقيلة على طول الحدود مع غزة.
وقبل اجتماع الحكومة الأمنية قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الحكومة "ستبحث زيادة محتملة في كثافة عمليات الجيش" في قطاع غزة.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن "سلاح الجو الإسرائيلي ألقى على غزة الجمعة 12 ألف منشور يدعو المدنيين الى الابتعاد عن ناشطي حماس".
وكان وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان قال أمس عبر التلفزيون "إن أهداف عمليتنا هي تعزيز قدراتنا على الردع وتدمير القذائف، وحين نحقق هذه الأهداف ستنتهي هذه العملية".
واستهدف النشطاء الفلسطينيون القدس بصاروخ للمرة الأولى منذ عقود كما استهدفوا تل أبيب لليوم الثاني في تحدٍ كبير لهجوم إسرائيل على غزة بعد محاولة مصرية للتوسط في هدنة.
وجاءت الهجمات بعد ساعات من زيارة رئيس الوزراء المصري لقطاع غزة حيث أدان العدوان الإسرائيلي وقال إن القاهرة مستعدة للوساطة.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخاً أطلق من غزة سقط في منطقة القدس خارج المدينة مباشرة.
وهذا أول صاروخ فلسطيني يصل إلى هذا القرب من القدس منذ 1970 ومن المرجح أن يؤدي لتصعيد الحرب الجوية التي تشنها إسرائيل منذ ثلاثة أيام ضد النشطاء في القطاع الذي تديره حماس.
وكاد صاروخان يصيبا تل ابيب أمس. ودوت صفارات الإنذار بالمدينة عندما استهدفت مجدداً حيث هرع الناس للاختباء.
ولم تسفر الصواريخ التي استهدفت القدس وتل أبيب عن سقوط قتلى أو وقوع أضرار مادية حتى الآن، لكنها يمكن أن تضر سياسياً برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه بالانتخابات البرلمانية في كانون الثاني المقبل.
وقال نتنياهو قبل ساعات من الهجمات على القدس وتل أبيب "قوات الدفاع الإسرائيلية ستواصل ضرب حماس بقوة وهي مستعدة لتوسيع العمليات داخل غزة" في إشارة إلى حملة برية محتملة.
ورداً على سؤال بشأن حشد القوات الإسرائيلية من أجل غزو محتمل للقطاع قال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة إنه ينبغي للإسرائيليين إدراك النتائج الخطيرة لمثل هذا الهجوم وينبغي أن يحضروا معهم أكفانهم.
وفتحت مصر نافذة صغيرة لديبلوماسية السلام الطارئة في غزة أمس من خلال زيارة رئيس وزرائها هشام قنديل للقطاع التي كان هدفها الرسمي التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني.
وقال قنديل إن مصر "لن تتوانى عن تكثيف جهودها وبذل الغالي والنفيس لإيقاف هذا العدوان وتحقيق الهدنة واستمرارها"، لكن هدنة لمدة ثلاث ساعات أعلنتها إسرائيل بسبب زيارة قنديل لغزة لم تتماسك أبداً. وقالت إسرائيل إن 66 صاروخاً أطلق من غزة وأصاب أراضيها وإن نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي اعترض 99 صاروخاً آخرين.
ونفت إسرائيل تأكيدات فلسطينية بأن طائراتها ضربت القطاع أثناء الزيارة.
وقال مراسل الشؤون العسكرية بإذاعة إسرائيل إن قائد الجبهة الداخلية في الجيش طلب من مسؤولي البلديات عمل الاستعدادات الدفاعية المدنية لاحتمال امتداد القتال لسبعة أسابيع. ورفضت متحدثة باسم الجيش التعليق بشأن التقرير.
وأدان مرسي بشدة الهجوم الإسرائيلي في الوقت الذي روج فيه لدور مصر كوسيط وهي مهمة كان رئيس الوزراء المصري ينوي دعمها.
وقال الرئيس المصري محمد مرسي أمس إن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة "عدوان سافر على الإنسان" وإن بلاده لن تترك غزة وحدها.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مرسي قوله للمصلين في مسجد أدى فيه صلاة الجمعة في القاهرة، "نحن نرى ما يحدث في غزة من عدوان سافر على الإنسان، وأنا أحذر وأكرر تحذيري للمعتدين بأنه لن يكون لهم أبداً سلطان على أهل غزة".
وأضاف "القاهرة لن تترك غزة وحدها".
وأعلن البيت الأبيض أمس، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اعتبرا أن العنف بين إسرائيل والفلسطينيين "يهدد فرص السلام الدائم".
وقال البيت الأبيض في بيان إنه خلال اتصال هاتفي، أعرب اوباما واردوغان "عن قلقهما حيال الأخطار التي تواجه السكان المدنيين لدى الجانبين وأملا إنهاء أعمال العنف"."


اللواء

إسرائيل تواجه المأزق: صمود غزّة وقصف تل أبيب
مطالبة أميركية - أوروبية لمصر بالتوسّط للتهدئة ... ومرسي يؤكد: لن نترك القطاع وحده

وتحت هذا العنوان كتبت اللواء تقول "هزّت صواريخ ُفجر-٥ العمق الاسرائيلي باستهداف صواريخ المقاومة الفلسطينية للقدس المحتلة لاول مرة منذ ١٩٧٠ منذ عقود كما استهدفوا تل ابيب لليوم الثاني في تحد كبير لهجوم إسرائيل على غزة التي بدأ قادتها مواجهة مأزق التصعيد الخطير بالهروب الى الامام بعد صمود المقاومة في غزة وقدرتها على قصف تل أبيب وذلك باستدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط استعدادا لاجتياح غزة بعد محاولة مصرية للتوسط في هدنة من خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء المصري هشام قنديل الى القطاع بتوجيه من الرئيس المصري محمد مرسي الذي قال أن «مصر لن تترك غزة وحدها».
وشكلت القاهرة محور اتصالات أميركية - أوروبية طالبتها بالعمل على احتواء الموقف والتوسط لوقف العدوان والعودة للتهدئة فيما تستضيف اليوم اجتماعا طارئا للمجلس الوزاري العربي لبحث العدوان الاسرائيلي.
واتخذ قرار الحشد العسكري على حدود غزة اثر اجتماع في تل ابيب للحكومة الامنية المصغرة المنبثقة من حكومة بنيامين نتنياهو والتي تضم تسعة وزراء، وفق القناة الثانية في التلفزيون.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخا اطلق من غزة سقط في منطقة القدس خارج المدينة مباشرة امس. وكاد صاروخان أن يصيبا تل ابيب أمس للمرة الأولى منذ أطلق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين صواريخ على المدينة في حرب الخليج عام 1991 .
وردا على سؤال بشأن حشد القوات الإسرائيلية من أجل غزو محتمل للقطاع قال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة إنه ينبغي للإسرائيليين إدراك النتائج الخطيرة لمثل هذا الهجوم وينبغي أن يحضروا معهم أكفانهم.
وقال مسؤولون في غزة إن 28 فلسطينيا قتلوا في القطاع منذ بدأت إسرائيل هجومها.وقتل ثلاثة إسرائيليين بصاروخ الاول .
الى ذلك ،اعلنت كتائب عز الدين القسام انها قامت امس باسقاط طائرة حربية اسرائيلية في وسط غزة فيما نفت اسرائيل.
وفتحت مصر نافذة صغيرة لدبلوماسية السلام الطارئة في غزة من خلال زيارة قنديل للقطاع تضامنا مع الشعب الفلسطيني.
وقال قنديل إن مصر «لن تتوانى عن تكثيف جهودها وبذل الغالي والنفيس لإيقاف هذا العدوان وتحقيق الهدنة واستمرارها.»
وقال مسؤول فلسطيني قريب من الوسطاء المصريين إن الزيارة التي قام بها قنديل ورافقه خلالها مسؤولون من المخابرات المصرية هي «بداية عملية لاستكشاف امكانية التوصل الى تهدئة.
وفي اطار المواقف العربية دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مرسى إلى التدخل وتهدئة الأمور وإحكام العقل»، جاء ذلك في اتصال هاتفي مع الرئيس المصري تناول الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، كما أفادت .
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فدعا خلال اتصال هاتفي مع نظيره مرسي إلى ضرورة وقف المواجهة، وطالب الأطراف المعنية في النزاع ب «ممارسة ضبط النفس ووقف استخدام القوة التي تؤدي إلى قتلى مدنيين».
وعلى الصعيد الشعبي خرجت تظاهرات غاضبة في كل من الضفة الغربية مصر والأردن وتركيا وإيران وماليزيا وغيرها من الدول العربية والإسلامية طالبت بلجم العدوان الإسرائيلي على غزة ."

viernes, 16 de noviembre de 2012

Israel attacks on Gaza Strip show West’s true face: Nasrallah

Hezbollah Secretary General Seyyed Hassan Nasrallah (file photo)
Hezbollah Secretary General Seyyed Hassan Nasrallah (file photo)

The Secretary-General of the Lebanese resistance movement of Hezbollah, Seyyed Hassan Nasrallah has condemned the new wave of Israeli attacks on the Gaza Strip, and lashed out at the West for its support for the Tel Aviv regime.

The bloodshed “in the Gaza [Strip] showed the true face of [the United States of] America and the West,” Nasrallah said in a televised speech in Beirut on Thursday. 

He urged Muslim countries to sever all forms of relations with the US and to cut oil exports to that country in protest to Washington’s support for the Israeli regime and its policies. 

Nasrallah also called for an immediate end to the ongoing siege of the Gaza Strip and demanded that the Gazans be helped. 

The Hezbollah secretary general went on to say that Israel is taking revenge for its losses in Syria and other parts of the Middle East by attacking the coastal enclave. 

He called on the Arab League and the Organization of Islamic Cooperation (OIC) to explore all available means in order to pressure Washington and Tel Aviv to stop the recent Israeli aggression against Gazans. 

Nasrallah hailed the Palestinian resistance against the latest waves of Israeli attacks and urged Muslims to throw their weight behind Palestinians in their battle in the Gaza Strip. 

At least 21 people have been killed and over 160 others injured in the new wave of attacks on the costal sliver, which started on Wednesday.

The Israeli military frequently carries out airstrikes and other attacks on Gaza Strip, saying the actions are being conducted for defensive purposes. However, in violation of international law, disproportionate force is always used and civilians are often killed or injured. 

The attacks rage on while Israel keeps up its crippling blockade on Gaza, which it imposed on the enclave in 2007. 

MP/MHB/HN/http://www.presstv.ir/

مظاهرات تعم الشارعين العربي والإسلامي تضامناً مع غزة

محرر الموقع
اشتعلت شوارع العالمين العربي والإسلامي بالغضب استنكاراً للعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وعقب صلاة الجمعة خرج مئات الآلاف تعبيراً عن تضامنهم مع فلسطينيي القطاع، مرددين شعارات الموت لـ "إسرائيل"، ومطالبين بمزيد من الضغط على الكيان الإسرائيلي لإيقاف عمله الوحشي.

في الضفة الغربية، انتفضت المدن الفلسطينية نصرة لسكان قطاع غزة، وتنديداً بالعدوان الاسرائيلي المتواصل.
تظاهرات في الضفة الغربيةوتحت عنوان "أغيثوا غزة" خرجت تظاهرة في كفر قدوم بمشاركة المئات من المواطنين والنشطاء الاجانب، وحاولت قوات الاحتلال قمع التظاهرة عبر اطلاق قنابل الغاز ما أدى إلى اصابة محمد ماهر جمعة (22 عاماً) إصابة بالرأس.
ووقعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال على حاجز عناب شرق طولكرم، أطلق خلاله عناصر الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الغازية بكثافة باتجاه المواطنين الفلسطينيين.
كما أصيب فلسطينيان بجروح إضافة إلى عشرات الفلسطينيين والأجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية في جمعة الغضب تنديدا على العدوان على غزة.
وقمعت القوات الإسرائيلية مسيرة المعصرة التي انطلقت من من القرية تجاه جدار الضم والتوسع والتي شارك فيها متضامنون دوليون تحت شعار "غزة تحت العدوان ".
وفي جنين، اصيب مواطن برصاص مطاطي خلال مواجهات اندلعت بالقرب من معبر الجلمة شرقي مدينة جنين، حيث توجه العشرات من الشبان بعد صلاة الجمعة وأشعلوا الاطارات.
توحدت القوى الوطنية والسياسية والاسلامية في محافظة الخليل، في مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة اليوم من مسجد الحسين باتجاه دوار المنارة وسط مدينة الخليل، بمشاركة ممثلين عن كافة القوى والفعاليات السياسية والاسلامية في الخليل، دعماً وتضامنا مع قطاع غزة ورفضاً للعدوان الاسرائيلي عليها.
وأطلق المشاركون شعارات منددة بالعدوان وبالصمت الدولي تجاه ما يجري من احداث في قطاع غزة، مطالبين الدول العربية بمزيد من الحراك السياسي والدبلوماسي للضغط على "اسرائيل" لوقف عدوانها الغاشم على قطاع غزة.
لبنان
كما شهد مخيم عين الحلوة في الجنوب مسيرة حاشدة جابت شوارعه تنديدا بالعدوان الاسرائيلي على غزة، وانتهت في الملعب الرياضي.
مسيرة في عين الحلوة-صيداوأُلقيت كلمات لكل من ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة، امين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، امين سر القوى الاسلامية الشيخ جمال الخطاب، رئيس بلدية صيدا عبد الرحمن البزري، المسؤول السياسي لـ"الجماعة الاسلامية" في الجنوب بسام حمود وممثل رئيس "التنظيم الشعبي" اسامة سعد، محمد ضاهر، واكدت الكلمات على خيار المقاومة والوحدة الفلسطينية وشجب العدوان.
إلى ذلك، دان مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، داعيا المنظمات الدولية والقادة العرب، إلى التحرك الفوري لوقف العدوان ونصرة الشعب الفلسطيني في غزة.
وقال قباني في تصريحات صحفية إن "معاناة الشعب الفلسطيني المأساوية في غزة اليوم تثير مشاعر كل العرب والمسلمين ويجب ان تبعث فيهم روح التضامن للشعب الفلسطيني لمواجهة العدوان المجرم الذي ترتكبه إسرائيل بحق الإنسانية جمعاء"، داعيا الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لنصرة الشعب الفلسطيني.
وحيا مفتي لبنان "الشعب الفلسطيني على مقاومته وصموده في وجه الغطرسة الإسرائيلية، وتقدم بالتعازي الى اهالي الشهداء"، وتمنى "للجرحى الشفاء العاجل". 
مصر
إحراق العلم الإسرائيليوتواصلت التظاهرات في "جمعة غزة"في مصر، وندد آلاف المتظاهرين بالعدوان الذي راح ضحيته مئات الشهداء والجرحى.
وفي تظاهرة انطلقت من أمام الأزهر باتجاه مقر جامعة الدول العربية، ندد متظاهرون من مختلف التيارات السياسية والدينية فيها بالعدوان الإسرائيلي، وأحرقوا خلالها العلم الإسرائيلي.
وطالب المتظاهرون الأمة العربية والإسلامية بأن تقف بكل إمكانياتها لمنع العدوان الإسرائيلي وإراقة الدماء.
و خرج المتظاهرون في مدينة الإسكندرية شمال غرب البلاد وفي مدن القناة وشبه جزيرة سيناء في شمال غربها، حاملين لافتات تحمل صور شهداء غزة، ورددوا هتافات داعمة للمقاومة الفلسطينية في غزة.
ورددوا هتافات داعمة للمقاومة الفلسطينية في غزة، من بينها: "يا زهار قول لهنية.. إوعي تسيب البندقية"، "لا لعدوان إسرائيل على غزة". وأحرق المتظاهرون العلم الإسرائيلي وسط التكبيرات.
كما انطلقت في شرق البلاد مسيرات من أمام مساجد مدن قناة السويس (السويس، الإسماعيلية، بورسعيد، العريش) لمطالبة الحكومات العربية بالتحرك لمساندة المقاومة وتصعيد المواقف الدولية داخل مجلس الامن.
تونس
المسيرة أمام مسجد الفتحكما شارك آلاف التونسيين في مسيرات سلمية نظمت عقب صلاة الجمعة في العاصمة التونسية، رُفعت فيها أعلام حركة حماس إلى جانب أعلام فلسطين.
وتجمهر المتظاهرون أمام مسجد الفتح ورفعوا شعارات وهتافات تندد ب "إسرائيل" وترفض ما أطلقت عليه "حلول إستسلامية".
وطوّقت قوات الأمن المنطقة ، ومنعت المتظاهرين من الوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة.
كما تطرق خطيب صلاة الجمعة في جامع الفتح للعدوان الإسرائيلي قائلاً:  "الانتصار للقضية الفلسطينية واجب شرعي على كل مسلم"، ودعا المصلين للجهاد من أجل غزة والمسجد الأقصى .
إيران
تظاهرات طهران تضامناً مع غزةانطلقت تظاهرات غاضبة في أكثر من 700 مدينة إيرانية اليوم الجمعة تعبيراً عن استنكار لعدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة، والتضامن مع فلسطينيي القطاع.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول إن تظاهرة ضخمة خرجت من جامعة طهران نحو ميدان فلسطين، شكر فيها آلاف المتظاهرين.
وردد المتظاهرون هتافات "الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل". ورفعوا شعارات مساندة لفلسطينيين، جاء في بعضها "أعداء فلسطين أعداؤنا"، و"نحن بجانب الشعب الفلسطيني". داعين في الوقت ذاته، إلى زوال "إسرائيل" والدول الداعمة لها.
وجاء في بيان تلاه أحد المتظاهرين، أن "مسؤولية الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين، تقع على عاتق الولايات المتحدة، والدول الأخرى التي تبقى صامتة تجاه ما يحدث". 
وفي خطبة الجمعة، قال إمام جمعة طهران آية الله أحمد خاتمي إن استمرار الكيان الإسرائيلي مرتبط بأعمالها الوحشية، مشيداً برد المقاومة الفلسطينية التي حولت تل أبيب إلى "مدينة أشباح حسب تعبيره". والنتقد خاتمي بشدة الموقف الأميركي المساند للكيان الإسرائيلي.
تركيا
التظاهرات الغاضبة في تركياوعقب صلاة الجمعة خرجت الأتراك تظاهرات رُفعت خلالها الأعلام الفلسطينيية والهتافات المنددة بالكيان الإسرائيلي.
ونُظمت التظاهرات المنددة بالعدوان على قطاع غزة في كل من:اسطنبول، ولاية أضنة (جنوبي تركيا)، وولاية طرابزون (شمالي تركيا)، وولاية كوجالي (شرقي إسطنبول)، و مدينة تشوروم (شمالي الأناضول التركي)، وفي ديار بكر (جنوب شرقي تركيا).
واعتبر المتحدث باسم المتظاهرين في ديار بكر أنه لا أمل في قيام الأمم المتحدة أو الولايات المتحدة بأي خطوة لوقف العدوان، وأن السبيل الوحيد للتعامل معه هو توحد الدول الإسلامية.
فيما قال المتحدث باسم متظاهري ولاية أضنة "إن على العالم أجمع أن يقول لإسرائيل كفى"، مذكراً بأن الكيان الإسرائيلي تأسس على الدم والمذابح.

http://www.almanar.com.lb/adetails.php?eid=349561&cid=27&fromval=1&frid=27&seccatid=316&s1=1

jueves, 15 de noviembre de 2012

Egyptians rally in Cairo to condemn Israeli attacks on Gaza

Egyptians rally in Cairo on November 15, 2012 to protest the Israeli attacks on the Gaza Strip.
Egyptians rally in Cairo on November 15, 2012 to protest the Israeli attacks on the Gaza Strip.


Egyptians have demonstrated in Cairo to protest the recent wave of Israeli attacks on the Gaza Strip, calling on President Mohamed Morsi to cut all ties with the Tel Aviv regime.

Waving Egyptian and Palestinian flags, the demonstrators gathered outside the Arab League headquarters on Thursday to voice their anger over the deadly air and ground attacks, which have been targeting the coastal sliver since Wednesday and have so far killed at least 21 people.

Reports say that angry protesters burned Israeli flags.

"I'm calling on all the Arabs to take serious action and to start those actions by cutting off all relations with Israel and I'm calling on the Egyptians and the Egyptian president to rethink on Egypt's treaty with Israel (the Camp David Accords), this shameful treaty," said a protester Khadiga Al Kholy during the rally.

The deadly strikes have also prompted Morsi to summon the Israeli envoy to Cairo and to recall the Egyptian ambassador to Tel Aviv.

The Israeli military frequently carries out airstrikes and other attacks on the Gaza Strip, saying the acts of aggression are being conducted for defensive purposes. However, in violation of international law, disproportionate force is always used and civilians are often killed or injured.

The attacks rage on while Israel keeps up its crippling blockade on Gaza, which it imposed on the enclave in 2007.

In 1979, Egypt became the first Arab country to sign a peace treaty with Israel. The country was compelled to agree to supply gas to Israel as one of the main economic conditions of the US-sponsored peace deal.
MAM/HN/
 3 

http://www.presstv.ir/detail/2012/11/15/272504/egyptians-rally-to-slam-israel-attacks/

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com