domingo, 25 de marzo de 2012

واشنطن لن تعاقب ايا من عسكرييها على مقتل حراس حدود باكستانيين في نوفمبر الماضي

واشنطن لن تعاقب ايا من عسكرييها على مقتل حراس حدود باكستانيين في نوفمبر الماضي

احتجاجات في باكستان ضد الغارات الأمريكية على أراضيها
AFP S S MIRZA
احتجاجات في باكستان ضد الغارات الأمريكية على أراضيها

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الأحد 25 مارس/آذار أنها لا تنوي معاقبة أي من عسكرييها على اتخاذ قرار بشن الغارة الجوية على الأراضي الباكستانية التي أسفرت عن مقتل 25 من عناصر حرس الحدود الباكستاني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوضحت الوزارة ان خطأ في الخرائط التي كانت لدى العسكريين الأمريكيين آنذاك كان سبب مقتل الجنود الباكستانيين.

يذكر ان الغارة الأمريكية على منطقة مومند القبلية الباكستانية قد جاءت ردا على قصف تعرضت له قوة أمريكية أفغانية مشتركة كانت تجري عملية خاصة في الأراضي الأفغانية قرب الحدود مع باكستان. وحدد العسكريون الأمريكيون ان مصدر القصف كان في الأراضي الباكستانية واتصلوا بسلطات هذه البلاد التي أكدت لهم انه لا وجود لعسكرييها في هذه المنطقة. وأشارت نتائج التحقيق الى ان الخرائط الأمريكية للمناطق الباكستانية كانت غير دقيقة، الأمر الذي أدى الى استهداف موقع يبعد 14 كيلومترا عن المنطقة التي تحدث عنها العسكريون الأمريكيون مع السلطات الباكستانية.

وكانت الغارة الأمريكية قد أدت الى تعميق الأزمة في العلاقات الأمريكية-الباكستاني التي سادها توتر منذ مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في هجوم أمريكي على مخبأه في ضواحي إسلام آباد في مايو/أيار الماضي.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com