miércoles, 15 de agosto de 2012

قطر والامارات والسعودية تطلب من رعاياها في لبنان المغادرة فورا

2012/08/15

أفادت قناة “MTV” اللبنانية يوم الاربعاء بأن “دولة قطر هددت بطرد اللبنانيين العاملين على اراضيها اذا خطف اي من مواطنيها بلبنان”. فيما قالت وكالة الانباء القطرية ان قطر طلبت من مواطنيها المتواجدين في لبنان المغادرة فورا.

وبثت الوكالة بيانا مقتضبا جاء فيه انه “بسبب عدم استقرار الاوضاع الامنية تدعو سفارة دولة قطر في بيروت المواطنين القطريين الى مغادرة لبنان فورا، وتذكر المواطنين بالقرار الصادر عن وزارة الخارجية في شهر مايو الماضي بعدم السفر الى لبنان حرصا على امنهم وسلامتهم”.

بدورها افادت وكالة أنباء الامارات ان دولة الامارات العربية المتحدة طلبت من مواطنيها الاربعاء مغادرة لبنان على الفور بعد موجة من حوادث الخطف على ايدي مسلحين ينتمون الى عائلة شيعية لبنانية.

وقالت الوكالة “دعا سعادة جمعة مبارك الجنيبي وكيل وزارة الخارجية مواطني الامارات الى عدم السفر الى الجمهورية اللبنانية الشقيقة في الوقت الحاضر كما طلب من جميع مواطني الدولة الموجودين في لبنان بضرورة مغادرته فورا”.

من جهته تساءل وزير خارجية دولة الامارات الشيخ عبد الله بن زايد عبر حسابه الشخصي في تويتر ان “الحكومة اللبنانية عليها واجب حماية المواطن الخليجي.. ولكن مع الاسف اين هي هذه الحكومة؟”.

وكانت السفارة السعودية في بيروت قد دعت في وقت سابق رعايا المملكة الى مغادرة الاراضي اللبنانية فورا اثر الاعلان عن تهديدات بخطف مواطنين سعوديين وغيرهم في لبنان.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن “السفارة السعودية في لبنان طلبت من المواطنين السعوديين الموجودين حاليا في لبنان المغادرة فورا نظرا لمستجدات الأحداث على الساحة اللبنانية ولظهور بعض التهديدات المعلنة بخطف المواطنين السعوديين وغيرهم في لبنان” و”طالبت جميع المواطنين السعوديين إلى عدم القدوم إلى لبنان في ظل الظروف الراهنة”.

وقالت الوكالة ان هذه الإجراءات “تأتي حرصا من العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز وحكومته على سلامة وأمن المواطنين السعوديين خاصة في ظل الظروف الأمنية التي تمر بها المنطقة حاليا”.

وكانت عائلة مقداد اللبنانية قد أعلنت عن اختطاف 20 سوريا ومواطنا تركيا اتهمتهم بالارتباط مع ما يعرف بـ “الجيش الحر” في سورية ردا على اختطاف أحد أفراد العائلة في سورية زعم “الحر” انه من عناصر حزب الله اللبناني.

هذا وأكد ماهر المقداد أمين سر رابطة آل مقداد أنه “لم يتم اختطاف رعايا سعوديين على طريق المطار”، قائلا في حديث لقناة “lbc” اللبنانية انه “بعد 24 ساعة عندنا مفاجأة جميلة كثيرا”.

واشار الى ان “حصيلة المخطوفين تجاوزت الـ 30 شخصا وجميعهم سوريين باستثناء واحد من التبعية التركية”، وذلك ردا على اختطاف “الجيش السوري الحر” للمواطن اللبناني حسان المقداد في سورية. واوضح قائلا “أخذنا التركي لأن العمليات تتم عبر تركيا وسورية”.

من جانبها اعلنت سفارة تركيا في لبنان اليوم بدء اتصالات من اجل اطلاق سراح المواطن التركي الذي يدعى تيكين آيدن توفان.

سيريان تلغراف | وكالات

http://www.syriantelegraph.com/?p=29064

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com