domingo, 29 de enero de 2012

الشيخ عبد الله جاب الله : القذافى طلب منى التوسط له مع الثوار


قيادى إسلامى جزائرى: القذافى طلب منى التوسط له مع الثوار
الاحد 29 يناير 2012

مفكرة الاسلام: أماط الشيخ عبد الله جاب الله، رئيس جبهة العدالة والتنمية الجزائرية المعارضة، اللثام للمرة الأولى، عن طلب تلقاه من العقيد الراحل معمر القذافى يدعوه فيه إلى لعب دور الوسيط بينه وبين الثوار، وذلك فى بداية الاحتجاجات الشعبية فى ليبيا فى شهر فبراير من عام 2011.
وقال جاب الله وفق صحيفة "البلاد" الجزائرية الصادرة صباح اليوم الأحد إنه وبعد تلقيه الطلب من طرف القذافى أعد "مشروع حل" وجهه إلى ما سماه "الطرف الآخر"، فى إشارة إلى المجلس الانتقالى الليبى دون أن يتلقى إجابة منهم.
وأضاف جاب الله، مرشح انتخابات الرئاسة فى 1999 و2004 أمام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: "كنت أنوى لو سارت الأمور كما كان يرغب فى تشكيل وفد من الشخصيات العربية الكبيرة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين تحقيقا للمصالحة بينهم.
وحول المشروع الذى أعده بهذا الخصوص، أشار القيادي الإسلامي الجزائري أن مشروعه تضمن تثمينا لمطالب الشعب الليبى من خلال التزام نظام القذافى بتحقيق الحقوق والعدالة للمواطنين مع التحذير من الاستعانة بالغرب.
وحول موقفه من فتوى الشيخ القرضاوى بإباحة دم القذافى، تفادى الشيخ جاب الله - 54 عاما الذى يعد من أكبر المعارضين الإسلاميين فى الجزائر - تقديم رأى واضح من تلك الفتوى، وقال: "الأكيد أن الفتاوى التى يصدرها القرضاوى تكون مبنية على أسس لكنى لا أوافق على الاستعانة بالخارج".
جدير بالذكر أن الثوار الليبيين كانوا قد ألقوا القبض على معمر القذافى بمدينة سرت يوم 20 أكتوبر الماضى مصابًا بجروح، إلا أنه قتل لاحقا بطلق نارى فى رأسه.
تجدر الإشارة إلى أن "عائشة" ابنة القذافى كانت قد تركت ليبيا وغادرت إلى الجزائر فى شهر أغسطس الماضى برفقة والدتها صفية فركاش الزوجة الثانية للقذافى مع شقيقها الأكبر محمد وهانيبال.
http://muslm.net/vb/showthread.php?t=468828

jueves, 19 de enero de 2012

أول لقاء مع الهكر السعودي “ 0xOma” مزعج إسرائيل


2012-01-18 --- 24/2/1433


أول لقاء مع الهكر السعودي “ 0xOma” مزعج إسرائيل

المختصر/ قام القرصان “هاكر” السعودي صباح الخميس بالكشف عن تفاصيل 200 بطاقة اعتماد لمواطنين اسرائيليين، وذلك ردا على القراصنة الاسرائيليين الذين ادعوا ان لديهم معلومات وتفاصيل بطاقات ائتمان لسعوديين، واكد القرصان السعودي انه سيكشف مليون بطاقة لاصحابها الاسرائيليين، وانه قام باستغلال عدد من هذه البطاقات.
وفي أول حوار مع الهاكر السعودي الذي نشر مليون بطاقة ائتمان إسرائيلية على الإنترنت.
ما الذي يدفع مراهق لسرقة الآلاف من بطاقات الائتمان الإسرائيلية وتسريب معلوماتها ببطء معلناً من خلال ذلك وجهة نظر سياسية؟ قامت مجلة في بودابست باستطلاع الأمر من دردشة على برنامج المحادثة الشهير “سكايب” مع الشاب السعودي البالغ من العمر 19 عاماً ويسمي نفسه “0xOmar”. وفي الأيام القليلة الماضية كان “عمر” يبذل قصارى جهده لشن هجمات على إسرائيل بصورة تسريب معلومات أعداد ضخمة من بطاقات الائتمان، في يوم 3 يناير اخترق اكبر موقع إسرائيلي للرياضة ونشر رابط لملف يحتوي على أرقام 400،000 بطاقة ائتمان إسرائيلية وكتب “سيكون ممتعا للغاية رؤية 400،000 إسرائيلي يقفون في طوابير خارج المصارف ومكاتب شركات بطاقات الائتمان للشكوى من سرقة بطاقاتهم”. حوار مثير مع الهاكر السعودي الذي فضح بطاقات ائتمان اسرائيلية! الهاكر السعودي عمر حبيب لكن شركات بطاقات الائتمان أخذت ذلك الكلام على محمل الجد وتم إيقافها على حوالي 15000 رقما ما زالت سارية مما أثار حنق “عمر” فصعد من حملته بنشر أرقام 11000 بطاقة أخرى، ويتفاخر في بيان صحفي انه لا يزال في جعبته مليون رقم آخر. كما أنه نشر عنوان بريده الإلكتروني، وهو ما ساعد على الاتصال به، وخلال حوار مع “عمر” على “السكايب”، كُشف أن اسمه الحقيقي هو عمر، مراهق صاخب يعيش مع والديه، ويحب الإكس بوكس، ويكره إسرائيل كرهاً شديداً.. اليكم الحوار.

- مرحبا عمر.
- مرحبا أنا مستعد للمقابلة
إذا كان لديك أسئلة، يرجى طرحها فأنا في عجلة من أمري.

- لماذا تفعل هذا؟
- إسرائيل تقتل الأبرياء، هذا ما تقوم به حكومتهم، وهو عملهم اليومي
وهي لا تمتثل لأي قانون، لذلك أريد أن أسبب لهم الإيذاء بأي طريقة استطيعها.

- كيف تمكنت من سرقة هذا العدد الكبير من بطاقات الإئتمان؟
- عن طريق القرصنة واختراق أكثر من 80 موقع إسرائيلي للتسوق
وقد استغرق مني العمل للعثور على الأهداف واختراقها حوالي 6 أشهر
وقد استخدمت عددا من البرمجيات الخاصة بالهاكر.

- هل قمت بشراء أي شيء مستخدما هذه البطاقات؟
- أووه... الكثير!
أنا أتحدث معك الآن عبر جهاز "VPS" اشتريته بالبطاقات الإسرائيلية.
- هل تريد شراء حساب "سكايب"؟
- كلا فإن ذلك سيوقعني في المشاكل.

- نعم. هل تود أن اشتري لك رخصة أحد البرمجيات؟
- حسنا، أنا لا أريد منك أن تشتري أي شيء حقا
فلا بد أن هناك إسرائيليا سيتعامل مع هذا الأمر.

اشتريت لعبة لشخص اتصل بي عبر البريد الإلكتروني على سبيل المثال.
لعبة الحرب 3، أنا أفعل ذلك يوميا وأقوم بشراء أي شيء أريده من الإنترنت.

- هل تمارس ألعاب الفيديو؟
- نعم...لم لا.

- PS3 أو إكس بوكس؟
- إكس بوكس. لقد حصلت أيضا على أجهزة إكس بوكس.

- هذا جيد، وهو أفضل من PS3. ما اسمك التعريفي الذي تلعب به؟
- إنه اسمي الكامل.. ولا أستطيع أن أقوله لك.

- ماذا تأمل الحصول عليه من تسريب أرقام بطاقات إئتمان الإسرائيليين العاديين؟
إذا كنت تريد إيذاء الحكومة، لماذا لا تهاجم مواقع الحكومة الإسرائيلية؟
- لقد هاجمتهم أيضا، ولكن اختراق موقع لا يؤذي حقا ويستطيعون استعادته
في غضون ساعات أو يوم كحد أقصى. ولكن تسريب بيانات الناس على الانترنت
شيء آخر وليس من السهولة تفادي الفوضى.

- هل نسمي ما تفعله عملية قرصنة؟ أم جريمة إرهاب معلوماتي؟
- سمه ما شئت.. المهم أنني أريد أن أرى إسرائيل تعاني.

- قلت في البيان الصحفي أنك قمت بعمليات قرصنة
"أكثر بكثير مما يمكن تخيله". ماذا لديك أيضا؟
- لدي قاعدة بيانات كاملة لجميع السكان الإسرائيليين حتى الموتى منهم
لدي وثائق عن الشركات الإسرائيلية التي تنشئ المواقع العسكرية وعملائها
ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهم، هناك وثائق تقنية
ونصف مليون بطاقة إئتمان أخرى.. وأكثر من ذلك بكثير.

- هل تطلعني على بعض الوثائق غير المنشورة كدليل؟
- هممم.. أفضل عدم فعل ذلك الآن، سأقوم بتسريبها عندما تنساني وسائل
الإعلام، عندها سأبدأ بالتسريب لإعادة جذب وسائل الإعلام
سأنشرها واحدا تلو الآخر. سأكون في واجهة وسائل الإعلام لمدة شهرين على الأقل.
- لماذا تريد أن تكون في وسائل الإعلام؟
- لجعل الشعب الإسرائيلي في حالة من الخوف والذعر.

أريد أن أكون رعبا وكابوسا بالنسبة لهم.
- ولكن أليس هناك طريقة لتثبت لي ما لديك من هذه الأشياء الأخرى؟
أرني شيئا لم تنشره حتى الآن.

- هل تريد مني أن أرسل لك 4 بطاقات إتمان إسرائيلية طازجة مع كل التفاصيل
التي لم يتم نشرها؟ تفضل 4 بطاقات إئتمان، إنها تعمل ويمكنك استخدامها للشراء.

[بالفعل أرسل لي رسالة بالبريد الالكتروني مع تفاصيل 4 بطاقة ائتمانية
تبين من الفحص السريع عبر جوجل أن اثنتين منها تخصان اثنين من العاملين
في حقل التكنولوجيا الإسرائيلية. لم استخدمها في شراء أي شيء. ] هذا كلام محاوره
- هل تحدثني قليلا عن نفسك. يقولون أنك سعودي وعمرك 19عاما.

- نعم، صحيح وأتحدى الموساد أن يعثروا علي.

- هل تعيش في المنزل؟
- نعم، أين يجب أن أعيش؟ في الشارع؟
- أعني أنك مع والديك.

- نعم.

- هل لديهم أي فكرة عما تفعله؟
- تقريبا، لكنهم ليسوا على بينة من التفاصيل
فقط هم يعلمون أنني أعمل على إيذاء إسرائيل.

- وكيف يرون ذلك؟
- إنهم يحبونه ويساندونني.

- هل تزور "4chan"؟
- ليس كثيرا.

- هل لديك حساب على التويتر؟
- لا.... اللوبي اليهودي جيد على شبكة الانترنت
ويغلقون الحسابات والملفات بسرعة.

- هل تعرف شيئا عن "bronies"؟
- ما هذا؟
- الرجال الكبار الذين يحبون فيلم كرتون الأطفال
"ماي ليتل بوني". وله علاقة بالانترنت.

- هممم ...وما علاقة هذا الأمر بالنسبة لي؟
- لا شيء حقا كان مجرد فضول.

- لم أسمع به.

- هل شاهدت فيلم "الهاكرز"؟
- لا.

- لعبة الحرب؟
- لا.

- الماتركس؟
- لا.

- أي أفلام لها علاقة بالهاكرز؟
- رأيت، ولكن لا أتذكر أسماء.

- حسنا، أعتقد أن هذه هي جميع الأسئلة التي لدي. هل لديك أي شيء آخر تريد قوله ؟
- كلا في الوقت الراهن، وشكرا.

- كيف ترى هذه المقابلة مقارنة بالمقابلات الأخرى؟
- أكثر تفصيلا.

- هذا صحيح حيث لدي الكثير من الوقت، إنه يوم الجمعة.

- حسنا.

- هل لديك خطط لعطلة نهاية الأسبوع؟
- ليس بالمعنى الحقيقي، سوف أقرأ بعض المقالات وأقوم بالبحث عن مزيد
من الخوادم الخاصة الإسرائيلية لاختراقها والتحضير لحملة جديدة من التسريبات.

المصدر: لاين نيوز
http://www.almokhtsar.com/node/32073

domingo, 15 de enero de 2012

من هو الرجل الغامض الذي أدخل صواريخ «ستينغر» عبر تركيا الى الداخل السوري

من هو الرجل الغامض الذي أدخل صواريخ «ستينغر» عبر تركيا الى الداخل السوري

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 8:20 م

من هو الرجل الغامض الذي أدخل صواريخ «ستينغر» عبر تركيا الى الداخل السوري
برنارد ليفي انتقل من تونس الى مصر ويتجه لاحقاً الى السودان والجزائر بعد سوريا
مبعوث رئاسي فرنسي يحمل بطاقة ائتمان بأموال قطريّة مؤمن بفاعلية حلف «الناتو»

ابراهيم جبيل

ما هو سر الاندفاعة المنقطعة النظير لفرنسا، وما هي الاسباب الحقيقية لرعايتها الحنون للربيع العربي في منطقة الشرق الاوسط؟ الاجوبة باتت واضحة بعدما تركت فرنسا بصماتها تنتشر في كل مكان، وهي تسارع الى نقل معداتها من البلد فور الانتهاء من حراكه الجماهيري، لتدخل الى مكان آخر، فتنصب المعدات فيه، والهدف هو استسلام النظام، استقالة رئيسه او يسجن او يموت، ونجحت الماكنة الفرنسية في تونس ومصر وفي ليبيا، واليوم وضعت جهودها وصوّبت اهدافها الى الداخل الدمشقي، لتنتقل بعدها الى الاماكن الاخرى كما جاء في مقررات خليّة جورج بوش وجاك شيراك، ومن بعدهما استمر باراك اوباما ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي.
فالربيع العربي انطلق من هناك، عندما استسلمت فرنسا الى الواقع الاميركي بعد طول صراع وتنافر حول التدخل الاميركي في العراق، لكن الحليف الاميركي الاقوى استطاع «اقناع» حليفه الفرنسي، فاوكل جورج بوش الى كونداليسا رايس مهمة متابعة شؤون الخلية الاميركية الفرنسية، ومثله فعل الرئيس الفرنسي حيث كلف «مونتانيه» متابعة الخلية ايضا، وهكذا بدأت اعمال الخلية ونتائجها بالظهور في منطقتنا، وكان القرار1559 هو اول النتاج.
} ينشط على الجبهة المعارضة للنظام في سوريا }
وكي لا نغوض كثيراً في التاريخ، نعود الى العام الحالي، حيث بدأت في مطلعه اولى الانتفاضات العربية في تونس، وبدأ الظهور الفرنسي على مسرح الاحداث وسط ظهور اميركي واضح وكأن واشنطن تعمدت ان تمشي خلف باريس، وتجلى هذا التفاوت في الاقدام والطحشة اثناء الاشتباكات الليبية – الليبية وفي الغارات النوعية والمدروسة للناتو، وفي الظهور المفاجئ للرجل الغامض برنارد هنري ليفي مع سطوع نجمه في السماء الليبية وفوق «مدينة بنغازي» التي كانت لها الوظيفة الحاسمة في قيام النظام الليبي الجديد ومنها انطلق الثوار، الى «تحرير» بلادهم وهي شهدت اكبر حشد دولي وعربي، واستمرت عاصمة الثوار حتى سقوط معمر القذافي. واليوم ينشط الرجل الغامض، برنارد هنري ليفي على الجبهة المعارضة للنظام في سوريا، فمن هو هذا الرجل وكيف تسلق ووصل الى مركز القرار الفرنسي ؟ ولان الرجل يصنع الثورات العربية، لا بد من القاء الضوء على مسيرته التي استقيناها من المدونات المختلفة والمليئة بالصور التي تفضح نشاطه التحرري. فالرجل ولد من عائلة جزائرية يهودية ثرية، انتقل مع عائلته الى باريس حيث درس في جامعاتها، واشتهر لاحقا كصحفي وكناشط سياسي، وهو عمل مراسلاً حربياً في بنغلادش اثناء انفصالها عن باكستان، ومن ثم اسس مع يهوديين آخرين معهد «لفيناس» الفلسفي في القدس المحتلة بعد ان ورث عن ابيه اموالاً فاقت الـ750مليون فرنك فرنسي.

} اقتحام الاليزه }
واستطاع ليفي اقتحام الايليزيه بعد مجيء نقولا ساركوزي خلفاً لجاك شيراك، وحلّ مكان الديبلوماسي «مونتانيه» في متابعة خلية اوباما – ساركوزي التي اسسها الرئيسان جورج بوش وجاك شيراك، وفي ظل التراجع الاميركي في التعاطي بملفات المنطقة وتحديدا بعد الاحباطات في العراق، تبوأ الرئيس الفرنسي المركز المتقدم، واستطاع ان يفرض الايقاع الفرنسي على التطورات والاوضاع اللبنانية والسورية، وهو كان من صنّاع اتفاق الدوحة بين اللبنانيين بعدما سمح وتغاضى عن احداث 7 ايار، ومن ثم استقبل الرئيس السوري بشار الاسد في شوارع الشانزليزيه امام اعين اكثر من اربعين رئيساً وملكا عربيا ودوليا.
ولان النظام الرئاسي الفرنسي يسمح للرئيس بان يتولى وزارتي الدفاع والخارجية، كرئيس اعلى لهاتين الوزارتين، اوكل ساركوزي المهمات العسكرية والامنية والخارجية لبرنارد هنري ليفي، خصوصا المهمات ذات الصلة بالحراك في الكيانات العربية، وفيما كان الاميركيون شبه غائبين عن الثورات العربية كي يبتعدوا عن الاحراجات في ظل الهواجس الاسرائيلية التي لم تتوقف عن طلب الضمانات للدولة العبرية من الاميركان في ظل المجهول الاتي ليحل مكان الانظمة المتداعية. هنا لعب ليفي المفتون جداً بالناتو، دوراً محورياً في رسم السيناريوات الانقلابية وفي ارسال الاشارات الى دولة اسرائيل وهو المعجب بديموقراطيتها وبديمقراطية جيشها.
وثورة بعد ثورة اثبت ليفي مقدرة خارقة في تحريك الجماهير، وهو استعمل رموز الثورات حتى الاخير، فالبوعزيزي صناعة تونسية اصبحت ايقونة عربية، واستطاع ايضا ادخال سلاح الانترنت والاتصالات الى المعركة، فتحلقت الجماهير حول الشاشات تنشد اسقاط النظام، ويوما بعد يوم نجح الفيلسوف اليهودي B.H.L في زعزعة الانظمة عبر الثورات المتنقلة، وتنقل بين تونس والقاهرة الى ان حط الرحال في بنغازي، فاخرج هناك من الارشيف علم ليبيا القديم ليرفعه الثوار لاحقا في هجومهم الميداني على كتائب القذائفي، فيما كانت طائرات الناتو التي حضرت بناء على مناشدات ليفي تدك المواقع العاصية والمستحيلة من امام هجمات الثوار.
وعندما سقطت طرابلس واستسلم القذافي لمصيره المشؤوم بين ايدي الثوار، غادر ليفي الاراضي الليبية بعد ان فكك معداته لينتقل سريعا الى الحدود التركية السورية، فهناك تختلف الحكاية، ويلزمها سيناريو مختلف عما سبقه في بلدان اخرى، فالرجل الغامض، القادم الى سوريا للخربطة والتغيير بقرار فرنسي واوروبي واميركي، يحمل «كارتاً ازرقا» مصرفياً بأرقام لا متناهية، فبطاقة الائتمان خاصته مفتوحة على القيمة المالية التي ينوي دفعها، وطالما ان قطر هي السدادة فلا مشكلة امامه ان في الدفع او في القبض، طالما ان الحركة المالية هي في خدمة الأهداف المرسومة.

} جاهز لتغيير المسيرة في سوريا }
فالرجل الغامض، القادم الى ربوعنا، خبير في شؤوننا وفي العلاقات الطائفية والمذهبية للكيانات العربية، اضافة الى دراسته الشاملة للعشائر والعائلات الممتدة في ربوع اكثر من دولة عربية، اضافة الى كل ذلك، فان ليفي خبير ايضا بالادارة الفرنسية، وهو يعرف تماماً صلاحياته كمندوب رئاسي فرنسي، يجول في مناطق المعارضة للانظمة، وهو اختبر سابقاً الكومندوس الذي ارسلته فرنسا الى ليبيا، وهو مؤلف من قادة الجيوش المختارة تأتمر بالاليزيه من دون المرور بالمؤسسة العسكرية الفرنسية، وهكذا اصبح برنارد هنري ليفي شبه قائد عسكري لفريق «Elite» العسكري من ذوي النخبة، هذا الفريق الذي نجح في ليبيا وهو جاهز اليوم لاكمال المسيرة التغييرية في سوريا وفي السودان لاحقا ومن بعده الجزائر، وهكذا دواليك حتى تنتهي المخططات الدولية.

} اصابع ليفي وراء خدام }
ولأن لسوريا خصوصية تاريخية وجغرافية، بدأ ليفي ورشته منذ ان فتح ابواب «الاوديون» في العاصمة الفرنسية للمعارضة السورية، وذلك قبل نشوء ما يسمى المجلس الوطني، واستعمل كل الاساليب التي يمتلكها خصوصاً انه يتمتع بالفكر وبالحسابات المالية المليئة اضافة الى شبكة واسعة من العلاقات والاتصالات، فالرجل يمتلك الهواتف الخلوية والثريا والارضية اضافة الى مكاتب خاصة به في باريس والمغرب، اميركا وتركيا، وفيما كان عبد الحليم خدام ، النائب السابق لرئيس الجمهورية السورية، يقيم في فيلا سعيد شارع فوش في باريس، وممنوع عليه ممارسة الأعمال السياسية، وعدم الادلاء بأية تصريحات صحافية، واذ فجأة فتحت خطوط هواتفه، وتوافد الصحافيون الى فيلته، فتبين ان اصابع ليفي وراء انطلاقة خدام المعترضة والمعارضة للنظام.
وليفي مؤمن جداً بالناتو، فهو دعا قواته للتدخل في يوغوسلافيا سابقاً وفي عدد من الدول التي شهدت الاضطرابات والحروب، وصولاً الى ليبيا، واليوم يعتقد ان الحدود التركية السورية ارضاً صالحة للانطلاق الى الداخل السوري، وهو يسعى جاهداً لاحداث اي خرق حدودي مع سوريا: آملاً ان ينجح في انشاء المنطقة العازلة، ولأجل هذا الطموح، نجح في اقناع باريس وعواصم صنّاع القرار بإدخال صواريخ «ستينغر» المحمولةلتوزيعها على الثوار بعد تهريبها الى الداخل عبر الحدود التركية، وفي المعلومات ان طائرات شركة CORSE – AIR الفرنسية هي التي تنقل الصواريخ الى منطقة كيليكيا ومن هناك تهرّب بواسطة سيارات صغيرة لتصل الى الثوار.

} الصواريخ السورية البعيدة المدى }
ولمن فاته عن فعالية هذه الصواريخ، عليه العودة الى افغانستان اثناء الوجود الروسي فيها، حينها سارعت واشنطن الى توزيع «الستينغر» على الافغان العرب وشكلت هذه الصواريخ عاملاً حاسماً في نتائج المعركة خصوصا انها عطلت حركة الطيران المروحي فوق تجمعات الافغان العرب، فلأجل هذه الفعالية يتطلع ليفي الى انتشار الصواريخ في الداخل السوري مقدمة لإنشاء المنطقة العازلة، لكن ليفي يجهل او لا يدري بأن سوريا تعتبر السيادة هي من ارفع القيم الوطنية التي تقاتل من اجلها، وهي زرعت الألغام على طول الحدود اضافة الى جهوزية كاملة لشن الحرب الشاملة التي تنطلق منها عوامل النجاح لأية منطقة عازلة في الداخل. والسوريون لا تعنيهم اية منطقة عازلة خارج حدودهم، ان في الاردن ام في تركيا، اما في الداخل، فليطمئن ليفي والمجتمع الدولي بأن الدول المجاورة ستكون في مرمى الصواريخ السورية البعيدة المدى.
وينتظر برنارد هنري ليفي بفارغ الصبر الانتهاء من اعماله السوداء في سوريا لينتقل من بعدها الى السودان، فهناك منطقة مصرية سودانية تعتبر سهل العالم الخصيب، حيث شركة Chiffron الأميركية للانتاج الزراعي تعمل فيها، ولأن ليفي سبقت افضاله ووصلت الى هناك، عندما كان يدعو الناتو لضرب دارفور وانهاء أزمتها وفق الرؤية الغربية، فان السودان مقبل على خربطة يقوم بها ليفي وشركاه الدوليين، كما ان الجزائر لها الحصة المحفوظة في أجندة ليفي، فالمنطقة «الامازيفية» حيث يعيش البربر تنتظر من ليفي ان يحرك لها المشاعر الأتنية الانفصالية.
وفي الختام، لن يجد المراقبون اية صعوبة للجواب عن سرّ الاندفاعة المنقطعة النظير لفرنسا، خصوصا اذا اكتشف هؤلاء حقيقة وهوية المبعوث الرئاسي الفرنسي المفكر اليهودي برنارد هنري ليفي المؤمن جداً بالديموقراطية التي يتمتع بها جيش العدو الاسرائيلي. ي

الديار

martes, 10 de enero de 2012

قراصنة إسرائيليون يخترقون مواقع تجارية سعودية ويصلون لآلاف البطاقات الائتمانية

قراصنة إسرائيليون يخترقون مواقع تجارية سعودية ويصلون لآلاف البطاقات الائتمانية


العربية.نت
أعلنت مجموعة من القراصنة الإسرائيليين عن تمكّنهم مساء اليوم الاثنين من اختراق العديد من المواقع الإلكترونية السعودية ذات الطابع التجاري، ما أهلهم للوصول للآلاف من البطاقات الائتمانية التي تخص مواطنين سعوديين.

وهددت مجموعة القراصنة الإسرائيليين بنشر التفاصيل الكاملة المتعلقة بالسعوديين وعائلاتهم في حال تم نشر أي قائمة جديدة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها على الانترنت عن القراصنة قولهم: "مجموعتنا قررت الرد على عملية الاختراق التي نفذها مواطن سعودي الأسبوع الماضي، والتي تم الكشف من خلالها عن آلاف بطاقات الائتمان الإسرائيليين".

وأضافت الصحيفة على لسان القراصنة الإسرائيليين: "تحصلنا على آلاف القوائم تتضمن تفاصيل شخصية وبطاقات الائتمان لمواطنين في المملكة العربية السعودية ونحتفظ بها في انتظار اللحظة المناسبة لننشرها وأي تسريب في محتوى القوائم سيمس بخصوصية المواطنين السعوديين".

وادعت الصحيفة أنها فحصت عدة أسماء من القائمة وتأكدت من صحتها وأنها تابعة لمواطنين سعوديين، فيما نشرت أقوال أحد أفراد المجموعة "بأنهم يعملون بشكل سري وأنهم سيعاقبون فيما لو تم كشف أمرهم".

وكان موقع "واي نت" الإسرائيلي نشر رداً وصله بالإيميل من شخص قال إنه هاكر سعودي، وقد سرق آلاف الوثائق والبطاقات الإسرائيلية، وفيه نفى أنه الشخص الذي قيل إنه يسكن في العاصمة المكسيكية، واسمه عمر، وله صورة شخصية في صفحته على "فيسبوك".

وقال الهاكر إنه في العاصمة السعودية ويتحدى الوصول إليه، موضحاً أنه ليس مبتدئاً بل هو على دراية متقدمة بالتقنية، ولن يعثروا عليه مهما أرسل من ملفات وإيميلات، وأنه لا يعتبر إسرائيل إلا فلسطين المحتلة.

ونشر الهاكر السعودي الذي قام قبل عدة أيام باختراق وحصل على معلومات عن آلاف البطاقات المصرفية الإسرائيلية، قائمة جديدة تحتوي على 11 ألف بطاقة مصرفية جديدة لتضاف إلى 18 ألف بطاقة نشرها سابقاً عقب اختراقه للموقع.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الأسبوع الماضي أن الهاكر الذي يطلق على نفسه "0x Omar"، نشر قائمة تحتوي على العديد من التفاصيل الخاصة بحوالي 11 ألف إسرائيلي، تضمنت أسماءهم وأرقام هواتفهم والعناوين الدقيقة لأماكن سكناهم، وجميع أرقام بطاقات الائتمان والاعتماد الخاصة بهم، متوعداً بالكشف عن 80 ألف بطاقة مصرفية أخرى رداً على المعلومات الإسرائيلية التي تدعي أن ما تم الوصول إليه هو 14 ألف بطاقة فقط.
http://www.adslgate.com/dsl/showthread.php?t=1178006

sábado, 7 de enero de 2012

ذعر في إسرائيل بعد استيلاء "هاكر" سعودي على آلاف البطاقات الائتمانية

استفاقت إسرائيل، اليوم الثلاثاء، على قلق كبير أو ما يشبه الذعر الذي سيطر على شارعها بمستوييه الشعبي والرسمي، بعد أن اتضح أن "هاكر" سعودي أفلح عملياً في الوصول إلى تفاصيل شخصية عن مئات الآلاف من الإسرائيليين وأيضاً على تفاصيل بطاقات ائتمان لنحو 15 ألف إسرائيلي أو أكثر، الأمر الذي أشاع حالة من الذعر في البلاد.




ولم تكن حالة الذعر التي انتابت الإسرائيليين اليوم نابعة فقط من معرفة تفاصيل البطاقات وإنما تخوّف من أن تكون هناك شبكات لمؤسسات إسرائيلية استراتيجية وحساسة سهلة المنال بعمليات قرصنة مماثلة منها كمبيوترات الوزارات الإسرائيلية الحساسة.

واستغل الهاكر موقعين تجاريين يقوم الإسرائيليون عادة بالابتياع منهما بواسطة بطاقات الائتمان، وعلى ما يبدو أن هذه كانت وسيلة الهاكر في الحصول على المعلومات والبيانات.

ومن هذا المنطلق طالبت إحدى لجان الكنيست المختصة بشؤون العلوم والتكنولوجيا رئيس الوزراء الإسرائيلي بتخصيص ميزانية كبيرة لصرفها على قضية حماية المعلومات لاسيما لدى الفروع البنكية في
إسرائيل والمؤسسة الأمنية.

وكان هاكر الإنترنت السعودي قال إنه نشر تفاصيل 400 ألف بطاقة ائتمانية يملكها إسرائيليون، لكن الشركات
الائتمانية قالت إن نحو 14 ألف بطاقة فقط تضررت.

وقال الهاكر في بيان وضعه على العديد من المواقع الإلكترونية إنه قرر نشر الجزء الأول فقط من التفاصيل التي يملكها عن إسرائيل، وقادت الروابط في البيان إلى مواقع إلكترونية فيها معلومات عن بطاقات ائتمانية إسرائيلية.

وكتب الهاكرز على الصفحة الرئيسية للموقع: "نحن مجموعة إكس جروب من المملكة العربية السعودية استطعنا كسر والدخول الى مواقع إسرائيلية والحصول على الكثير من المعلومات عن الشعب الاسرائيلي: أسماء، عناوين، أرقام الهاتف، بطاقة الهوية، وأرقام بطاقات الائتمان، ونحن نستخدم هذه
البطاقات كل يوم لحل مشاكلنا والشراء من خلالهم وتطوير البرمجيات، وقد قررنا أن نمنحها أيضاً للعالم وعددها حوالي 400 ألف بطاقة وهدفنا هو الحصول على المعلومات لمليون إسرائيلي".

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com