domingo, 26 de febrero de 2012

مصدر عسكري أميركي: البنتاجون يعد سيناريو للتدخل في سوريا مشابها لكوسوفو

المختصر/ قال مصدر عسكري أميركي لـ«الشرق الأوسط» إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعد سيناريو للتدخل في سوريا اعتمادا على تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في كوسوفو سنة 1998، بعد أن فشل مجلس الأمن في إصدار قرار لوقف عمليات القتل التي كانت تقوم بها حكومة يوغسلافيا هناك إثر معارضة روسيا مشروع القرار، وامتناع الصين عن التصويت.

وقال المصدر إن السيناريو يبدأ بتأسيس منطقة أمنة لإيواء السوريين اللاجئين بالقرب من الحدود مع تركيا، وبتقديم مساعدات إنسانية لكل السوريين، أولا عن طريق منظمة الصليب الأحمر الدولية، ثم عن طريق قوات من حلف الناتو تنطلق من تركيا.

وأضاف المصدر أن البنتاغون لا يتوقع أن تغير كل من روسيا والصين تأييدهما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، لكن السيناريو يعتمد على موافقتهما على تقديم مساعدات إنسانية «لكل الشعب السوري». ووقف إطلاق النار «من جانب كل الأطراف»، في إشارة إلى المعارضة السورية المسلحة. وإرسال مبعوث خاص من الأمم المتحدة «ليدرس الوضع في سوريا، ثم يرفع تقريرا إلى مجلس الأمن». وإرسال «مراقبين دوليين».

وحسب السيناريو، يمكن أن يكون تقديم المساعدات الإنسانية «ثغرة قانونية دولية» لحماية فرق المساعدات الإنسانية حماية عسكرية. وأن هذا يمكن أن يتطور إلى حماية جوية لقوافل المساعدات التي يتوقع أن تنطلق من تركيا والأردن.

وقال المصدر إن السيناريو «حذر جدا» لأنه يضع في الاعتبار القوة الهائلة للقوات السورية المسلحة، وخاصة السلاح الجوي السوري. ولهذا، يركز السيناريو على عدم إرسال قوات أرضية إلى سوريا، طبقا لخطة المرحلة الأولى لحرب كوسوفو التي اشتركت فيها طائرات حلف الناتو، والتي لم يقتل خلالها أي جندي أميركي. وأن السيناريو يمهد لإعلان منطقة حظر طيران على خطى كوسوفو، وأيضا، على خطى حظر الطيران فوق العراق، قبل الإطاحة بنظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

ويتحاشى السيناريو مواجهات جوية مع السلاح الجوي السوري، وحتى استهدافه. وقال المصدر إن تدخل الناتو في كوسوفو شمل أمرا عسكريا من قيادة الناتو باستهداف القواعد العسكرية اليوغسلافية بهدف إجبار حكومة يوغسلافيا على وقف عمليات القمع. لكن، سيناريو البنتاغون في سوريا لا يشمل ذلك، في الوقت الحاضر على الأقل. كما لا يشمل ما حدث بعد قصف الناتو، وهو إرسال قوات أرضية تابعة للناتو، لا تزال موجودة في كوسوفو.

وقال المصدر إن تدخل الناتو في كوسوفو كان دون موافقة مجلس الأمن. لكن، كان قرار مجلس الأمن الأول، سنة 1998، «خطوة أولى أساسية» لكسب روسيا التي كانت تحالفت مع حكومة يوغسلافيا.
المصدر: الشرق الاوسط

http://www.almokhtsar.com/node/38502

domingo, 19 de febrero de 2012

أعمال عنف وحرق للسيارات رفضًا للأوضاع المعيشية بالجزائر



السبت 18 فبراير 2012

أعمال عنف وحرق للسيارات رفضًا للأوضاع المعيشية بالجزائر

مفكرة الاسلام: اندلعت اليوم السبت أعمال عنف بالضاحية الشرقية بالعاصمة الجزائرية، احتجاجا على الأوضاع المعيشية السيئة التي يعيشها السكان.
فقد قام المئات من سكان أحد الأحياء العشوائية بحرق أكثر من خمس سيارات وتكسير واجهات المحلات وغلق الطرق الرئيسية بواسطة العجلات المطاطية والمتاريس، كما قام بعض الشباب بكسر واجهات العديد من المحلات وتحطيم أكثر من 5 سيارات، حسبما ذكر موقع "كل شىء عن الجزائر".
وأوضح الموقع أن سوء الظروف المعيشية للحى التى يقطن فيه أكثر من 750 عائلة، وانقطاع الغاز الطبيعى والكهرباء والمياه عنه لأكثر من يوما، هي الأسباب الرئيسية وراء الاحتجاجات التي شهدها الحي.
يذكر أن مدينة الأغواط بجنوب الجزائر قد شهدت الشهر الماضي مصادمات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين محتجين على عدم حصولهم على مساكن شعبية مدعمة، واتهم المتظاهرون مسئولي المدينة بالفساد والمحسوبية في وتوزيع المنازل وطالبوا بإلغاء قائمة المستفيدين، كما شهدت ولاية قسنطينة شرق الجزائر إقدام عشرة مواطنين على محاولة الانتحار الجماعى من فوق جسر معلق بعد إقصائهم من قوائم المستفيدين من توزيع وحدات السكن الشعبى المدعم .
وكانت وزارة الداخلية الجزائرية قد أصدرت في وقت سابق تعليمات مشددة إلى المحافظين ورؤساء الدوائر والبلديات، بعدم استعمال القوة لفض التظاهرات والاحتجاجات، واللجوء على التحاور مع المحتجين الغاضبين والتفاوض معهم، خوفا من اندلاع ثورة شعبية على غرار ثورتي مصر وتونس.

sábado, 18 de febrero de 2012

Saudi paper’s support for Israeli nukes stirs public fury

An aerial image of Israel’s Dimona nuclear facility

Saudi state-run newspaper Al-Riyadh has implicitly supported Israel’s nuclear arsenals, sparking fury across the Persian Gulf kingdom.

Yusuf al- Kuwaylit, deputy chief editor of Al-Riyadh, made the remarks in the newspaper’s editorial, after Iran announced its new nuclear achievements on Wednesday.

The Saudi daily alluded to Israel’s stockpile of nuclear weapons and repeated Tel Aviv’s claims that it cannot endure long wars with Arab countries and therefore it requires a “deterrent” force against any alleged military actions by its supposed foes.

The article repeated the West’s allegations that Iran is trying to acquire military nuclear capabilities and argued that since there is no regional threat against the Islamic Republic, it is inexcusable for the country to develop its nuclear technology.

On Wednesday, Iran placed the first indigenous fuel rods into the heart of Tehran Research Reactor and 3,000 new generation centrifuges to its Natanz facility, increasing the production of 3.5 percent enriched uranium by 50 percent.

The United States, Israel and some of their European allies accuse Tehran of pursuing military objectives in its nuclear program and have used this pretext to push for four rounds of UN sanctions and a series of unilateral sanctions against the Islamic Republic.

Iran has refuted the allegations, arguing that as a committed signatory to the Non-Proliferation Treaty (NPT) and member of the International Atomic Energy Agency, it has the right to use nuclear technology for peaceful use.

Israel, widely believed to be the sole possessor of a nuclear arsenal in the Middle East with over 200 undeclared nuclear warheads, pursues the policy of "deliberate ambiguity" on its nuclear program.

Tel Aviv has rejected global demands to join the NPT and does not allow IAEA inspectors to observe its controversial nuclear program.

ASH/AZ/MA Press tv

martes, 14 de febrero de 2012

The Rothschilds Want Iran’s Banks

Pete Papaherakles
American Free Press February 13, 2012

Could gaining control of the Central Bank of the Islamic Republic of Iran (CBI) be one of the main reasons that Iran is being targeted by Western and Israeli powers? As tensions are building up for an unthinkable war with Iran, it is worth exploring Iran’s banking system compared to its U.S., British and Israeli counterparts.

Some researchers are pointing out that Iran is one of only three countries left in the world whose central bank is not under Rothschild control. Before 9-11 there were reportedly seven: Afghanistan, Iraq, Sudan, Libya, Cuba, North Korea, and Iran. By 2003, however, Afghanistan and Iraq were swallowed up by the Rothschild octopus, and by 2011 Sudan and Libya were also gone. In Libya, a Rothschild bank was established in Benghazi while the country was still at war.

Islam forbids the charging of usury, the practice of charging excessive, unreasonably high, and often illegal interestrates on loans,and that is a major problem for the Rothschild banking system. Until a few hundred years ago usury was also forbidden in the Christian world and was even punishable by death. It was considered exploitation and enslavement.

Since the Rothschilds took over the Bank of England around 1815, they have been expanding their banking control over all the countries of the world. Their method has been to get a country’s corrupt politicians to accept massive loans, which they can never repay, and thus go into debt to the Rothschild banking powers. If a leader refuses to accept the loan, he is oftentimes either ousted or assassinated. And if that fails, invasions can follow, and a Rothschild usury-based bank is established.

The Rothschilds exert powerful influence over the world’s major news agencies. By repetition, the masses are duped into believing horror stories about evil villains. The Rothschilds control the Bank of England, the Federal Reserve, the European Central Bank, the IMF, the World Bank and the Bank of International Settlements. Also they own most of the gold in the world as well as the London Gold Exchange, which sets the price of gold every day. It is said the family owns over half the wealth of the planet—estimated by Credit Suisse to be $231 trillion—and is controlled by Evelyn Rothschild, the current head of the family.

Objective researchers contend that Iran is not being demonized because they are a nuclear threat, just as the Taliban, Iraq’s Saddam Hussein and Libya’s Muammar Qadaffi were not a threat.

A d v e r t i s e m e n t

What then is the real reason? Is it the trillions to be made in oil profits, or the trillions in war profits? Is it to bankrupt the U.S. economy, or is it to start World War III? Is it to destroy Israel’s enemies, or to destroy the Iranian central bank so that no one is left to defy Rothschild’s money racket?

It might be any one of those reasons or, worse—it might be all of them.

http://www.infowars.com/

domingo, 12 de febrero de 2012

West wants Assad down to null Iran presence in Syria: Analyst

Supporters of Syria's President Bashar al-Assad (portraits) attend a rally in central Damascus on February 5, 2012.

A senior Middle East expert says the West, aided and abetted by Turkey, Qatar and Israel, is plotting to overthrow the Syrian regime in a bid to strip the Islamic Republic of its regional sway.

“The extremist Wahhabis, the neo-colonist Zionists and the Western imperialists have taken up arms against those who fly in the face of extremism and expansionism in the region each with its own agenda on Syria as a whipping boy with the ultimate goal of relegating Iran to the outer fringes of political power,” Ismail Salami wrote in an article titled “West's shenanigans against Syria, Iran” on Press TV .

Salami, author of Iran, Cradle of Civilization , added that the “exorbitant efforts” the West is expending in Syria to overthrow its President Bashar al-Assad regime are “in fact directed against the Islamic Republic.”

The Iranian expert added that “presstitute media” such as the state-funded BBC, the Qatar-funded Al Jazeera and the Saudi-run Al Arabiya are also constantly distorting the facts on the Syrian ground to abet their respective government’s policies.

To this end, the events in Syria must be so choreographed that they should lead to the overthrow of Assad regime and consequently result in the supposed debilitation of the Iranian establishment, the senior political analyst said.

Efraim Halevy, head of Mossad from 1998 to 2002, wrote in an article posted on The New York Times on February 7 that the West should focus on terminating Iran’s influence in Syria instead of seeking a military assault on Tehran as this is the “safer and rewarding option.”

“The public debate in America and Israel these days is focused obsessively on whether to attack Iran in order to halt its nuclear weapons ambitions; hardly any attention is being paid to how events in Syria could result in a strategic debacle for the Iranian government,” Halevy said.

Syria has been experiencing unrest since mid-March 2011. Hundreds of people, including Syrian security forces, have been killed in the turmoil.

The West and the Syrian opposition accuse the government of killing the protesters, but Damascus says “outlaws, saboteurs and armed terrorist groups” are responsible for the unrest, which it says is being orchestrated from abroad.

HMV/PKH http://www.presstv.ir/

lunes, 6 de febrero de 2012

مصادر لـ"محيط": الموساد اخترق قطاعات الأمن والرياضة لتنفيذ مذبحة بورسعيد

مصادر لـ"محيط": الموساد اخترق قطاعات الأمن والرياضة لتنفيذ مذبحة بورسعيد

الأحد 2012/2/5 1:58 م

كتب - صلاح القطان

صرحت مصادر بجهة سيادية، لـ"شبكة الاعلام العربية – محيط" بأن تنظيم حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، والذي لاتزال بقاياه تسيطر علي مواقع كثيرة بالوزارة، بالتنسيق مع أعضاء أمانة السياسات بالحزب الوطني المنحل شاركوا في تنفيذ مذبحة استاد بور سعيد، مشيرا إلى أن ذلك تم بناء على معلومات تأتيهم من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، وسفارة "إسرائيل" بالقاهرة ودوائر استخبارية خارجية أخرى، مؤكدا أنه جاري اعتقالهم تباعًا وإخضاعهم لتحقيقات سرية لدى جهاز سيادي.

وأشار المصدر إلى أنه هذا المخطط يتم بالتنسيق مع أعضاء أمانة السياسات بالحزب الوطني المنحل، والذين ما زالوا يسيطرون على معظم قطاعات الدولة، وينسقون مع عدد كبير من رجال الأعمال الذين على اتصال مباشر بالرئيس السابق حسني مبارك ونجله جمال وزوجته سوزان ثابت واحمد عز وصفوت الشريف وحبيب العادلي وجنرالاته الستة وكوادر امن الدولة خارج الوزارة، إضافة إلى شبكات بلطجية ومخبرين كانت يستخدمهم التنظيم للقيام بأعماله القذرة لصالح مخطط التوريث، ويتحركون لممارسة عمليات القتل والبلطجة والتخريب، بناء علي معلومات تأتيهم من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، وسفارة "إسرائيل" بالقاهرة ودوائر استخبارية خارجية أخري تزودهم بالمعلومات عبر منظمات التمويل الحقوقية التي يتردد كوادرها علي سفارات دول التمويل بالقاهرة.

وأكد المصدر أن المجلس الاعلي للقوات المسلحة يتلقي تحذيرات متواصلة من دوائر عربية ودولية بالابتعاد عن تلك الشخوص وعدم التحرش بها وتوفير أجواء محاكمة عادلة لها ، إن أرادت القاهرة أن تسترجع أموالها، وأن أي مساس بتلك الاشخاص سيترتب عليه حصار اقتصادي وديبلوماسي خانق لمصر ولثورتها ،وبناء علي تلك التحذيرات فـأن النائب العام الذي توصل لحقائق مذهلة تتعلق بجرائم قتل المصريون امام مايسبيرو ،ومجلس الوزراء وشارع محمد محمود من بينها ،ان جرائم القتل تمت بأسلحة محرمة دولية ومنها رصاص دمدم الصهيوني ،واالرصاص المطاطي الصهيوني ،واسلحة صنعت في اسرائيل، وأن كل الأدلة المشار اليها تحت ايدي الاجهزة المصرية .

ولفت المصدر إلى أن تنظيم حبيب العادلي الذي تلقت عناصر امنية فيه تدريبات في الولايات المتحدة الامريكية علي فض اعمال الشغب وحماية عناصر الحكم ، هو الذي خطط واشرف وهيء الاجواء لأرتكاب مذبحة استاد بورسعيد ،وان مخططه كان يشمل اغتيال نجوم النادي الاهالي من اجل تفجير حالات فوضي وثورة عارمة في البلد ،بيد ان القوات المسلحة التي تلقت تفاصيل المخطط في وقت متأخر لم تستطع الا تأمين لاعبي النادي الاهلية وانقاذهم بواسطة قوات صاعقة بزي مدني قامت بحمايتهم والتعامل مع المجرميين فور اقترابهم من الاعبين .

وأوضح المصدر أن كافة من شاركوا في المذبحة وعددهم خمسمائة تسعة وخمسون عنصر من ستمائة عنصر كان من المقرر ان بشاركوا وفق المخطط يتم الان تتبعهم واعتقالهم تباعا واخضاعهم لتحقيقات سرية لدي جهاز سيادي، وان نتائج التحقيقات الاولية تشير إلى أن تنظيم حبيب العادلي المدعوم من الموساد يواصل الآن نشر الفوضى بمصر ولابد من القبض علي كوادره وتفكيكه وإحالة قياداته في الداخلية للتقاعد ومحاكمتهم علي الاعمال الاجرامية التي قاموا بها.

والجدير بالذكر أن قيادات رياضية بارزة تردد ضلوعها في المخطط تلك القيادات علي ولاء شخصي لجمال وعلاء مبارك ،وقامت عناصر منهم بزيارة مبارك ونجليه في محبسهما خلال الفترة الماضية ،بعد ان سمح لهم النائب العام بذلك ،وتلك القيادات تخضع للمسآلة الآن.

وكان رئيس المخابرات الصهيونية السابق قال عند تقاعده من الخدمة قبيل تنحي مبارك بشهور، أن كيانه اخترق مصر في جميع المجالات ونشر بذور الفتنة فيه، بحيث لايستطيع اي رئيس يجيء بعد مبارك ان يسيطر علي مصر التي ستعمها الفوضي ،وهو ما نراه الان ،وهذا القول لرئيس المخابرات الاسرائيلية معروف لدي كافة المهتميين بتتبع نشاط موساد.

http://www.moheet.com

sábado, 4 de febrero de 2012

القاعدة يرفض الحوارمع اللجنة العسكرية ويطالب بـ"شرع الله"

الوطن - خاص -
قال مصدر في تنظيم القاعدة بمحافظة أبين جنوبي اليمن أن حديث اللجنة العسكرية عن الحوار مع انصار الشريعة مرفوض جملة وتفصيلا إلا في حال قبل الرئيس الجديد ونظامه تطبيق شرع الله في المحافظة وعدم اعتراض قوات الجيش للمجاهدين في إدارتهم للمحافظة.
وأضاف المصدر لـ"الوطن " أن انصار الشريعة بدأوا خطوات عملية لاعادة محافظة أبين إلى حالة الاستقرار وقاموا بتوفير المياه وإعادة إصلاح شبه الصرف الصحي وان أبناء مدينة زنجبار سيكون بمقدورهم العودة إلى منازلهم للعيش بأمأن.
وأشار إلى أن استقرار أبين لايستعدي أي حوار بين انصار الشريعة واللجنة العسكرية التي تم تشكيلها من قبل الغرب وهي تنفذ مخططاتهم وكل ماعلى اللجنة عمله أن أرادت الأمن والاستقرار يعود إلى المحافظة هو سحب القوات المعتدية ووقف العمليات العسكرية ضد المجاهدين عندها سيسود الأمن والاستقرار دون الحاجه لحوار أو مواجهات.
وكان المتحدث باسم اللجنة العسكرية المكلفة بإنهاء التوتر علي سعيد عبيد ابدى لـ صحيفة "عكاظ" السعودية استعداده للتفاوض وإجراء هدنة مع عناصر تنظيم القاعدة التي تسيطر على محافظة أبين.
ونقلت الصحيفة عن عبيده قوله :" مستعدون لخوض مفاوضات مع القاعدة إذا كان لدى تلك العناصر الرغبة والنية الصادقة في الجنوح للسلام وتجنيب البلاد ويلات الأزمات والمآسي".

القاعدة يعلن مقتل "الفطحاني" المسئول الاول عن التنظيم في ابين


الوطن -
الوطن - أعلن تنظيم القاعدة في اليمن اليوم الأربعاء رسميا مقتل القيادي البارز باللتنظيم في جزيرة العرب عبد المنعم الفطحاني بعد أن كان التنظيم نفى أمس أن يكون
أعلن تنظيم القاعدة في اليمن اليوم الأربعاء رسميا مقتل القيادي البارز بالتنظيم في جزيرة العرب عبد المنعم الفطحاني بعد أن كان قد نفى أمس أن يكون الفطحاني بين القتلى أو حتى المصابين في الهجوم الأمريكي بالطيران على مجموعة من عناصره في لودر مساء أمس الأول.

وقال مصدر رفيع في التنظيم لـ"الوطن" صباح اليوم الأربعاء أن الفطحاني توفي في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأربعاء متأثرا بإصابته التي لحقت به جراء الهجوم عليه مع مجموعه من أنصاره في لودر بطائرة استطلاع أمريكية بدون طيار.

ويعد الفطحاني ارفع مسئول في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة ابين حيث يدير هو عمليات التنظيم العسكرية وهو المتهم بتدبير الهجوم على المدمرة الامريكية كول والناقلة الفرنسية ليمبرج.

واتهم القيادي في القاعدة شخصيات قبلية رفيعة في لودر بالعمل لصالح المخابرات الأمريكية وهدد بالانتقام لمقتل الفطحاني بإعدام كل الجواسيس مع الأمريكان.

وأشار المصدر إلى ان التنظيم انتهى من وضع خطة لإلقاء القبض على جواسيس النظام في زنجبار و"وقار" يقصد جعار التي تم تحويل اسمها من قبل القاعدة إلى وقار كون جعار من أسماء الذئب أيضا بعد أن تم رصد تحركاتهم المشبوهه حد قوله.

في ذات السياق قال مصدر عسكري لـصحيفة الشرق السعودية إن الهجوم الأمريكي على عناصر تنظيم القاعدة أول أمس كان يهدف إلى إرباك التنظيم الذي يُعد حالياً للهجوم على أكثر من منطقة في محافظات شرقية وجنوبية للسيطرة عليها بمشاركة عناصر قبلية وأمنية.

وأضاف المصدر: إن الاستخبارات الأمريكية رصدت تحركات القاعدة خلال الأيام الماضية وأرادت إحباط هذه التحركات خلال هجمات جوية تستهدف قيادات التنظيم ومنسقي هذه التحركات.

وتوقع المصدر أن تستمر الضربات الأمريكية خلال الأيام القادمة ضد أهداف لتنظيم القاعدة في محافظات أبين وشبوة ومأرب، لتخفيف الضغط على أجهزة الأمن اليمنية التي بدت عاجزة عن إدارة المعركة مع القاعدة في الأماكن التي يتواجد فيها عناصر التنظيم بسبب الاضطرابات التي تشهدها المؤسسة الأمنية والعسكرية في اليمن.

ولم يستبعد المصدر أن تقوم واشنطن بعمليات برية خاطفة على الأرض في مهمات خاصة للمرة الأولى إذا استدعت الضرورة ذلك لمواجهة التمدد الخطير للقاعدة في اليمن واقتناص الفرصة أيضاً لتحقيق مكاسب من خلال تصيد أكبر قدر من عناصر وقيادات القاعدة في اليمن.

من جهتها أبلغت مدير وكالة الاستخبارات الأميركية أعضاء الكونغرس ان تنظيم القاعدة في اليمن يتوسع بطريقة مخيفة ستؤثر على مصالح واشنطن في المنطقة

وقال جيمس كلابر مدير الوكالة في جلسة استماع أثناء تقديم تقريره إلى الكونغرس ان الاضطرابات التي تشهدها اليمن مهدت الطريق أمام القاعدة لتحريك انشطتها على الأرض بدون أي ضغط امني من قبل السلطات .

وقال خبير شؤون الإرهاب في محطة تلفزيون CBS الأميركية خوان زاراتي إن نفوذ القاعدة المتزايد في اليمن يثير قلق الولايات المتحدة، مضيفا أنه "مع انتشار كل مظاهر الفوضى وانعدام الأمن في اليمن وانتقال السلطة هناك، وجدت السلطات نفسها في مواجهة ذلك، وقد انتهزت الولايات المتحدة هذه الفرصة لاستهداف مسلحي القاعدة مباشرة، لذلك شهدنا الكثير من مثل تلك الهجمات في الأشهر القليلة الماضية".

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com