martes, 25 de septiembre de 2012

الرئيس المصري يعارض اي تدخل عسكري اجنبي في سورية



اعلن الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين ان بلاده تعارض تدخل اي قوة اجنبية في سورية ولو انها تؤيد رحيل الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة. وقال مرسي في مقابلة مع تلفزيون بي بي اس الاميركي عشية افتتاح جلسة الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك ان الجهود الدبلوماسية الرباعية لمصر وايران والسعودية وتركيا قد تساهم في وقف الأزمة المستمرة في سورية منذ 18 شهرا. وقال مرسي "اعارض اي تدخل اجنبي بالقوة في احداث سورية". واضاف "لا اؤيد ذلك واعتقد انه سيكون خطأ كبيرا اذا حصل"، مضيفا ان "مصر لن توافق على ذلك".
كما اعتبر الرئيس المصري انه على الدول العربية "دعم الشعب السوري في مسيرته الى الحرية". واضاف "ليس لدى الرئيس الاسد خيار الا الرحيل لا مكان للاصلاحات السياسية. فالتغيير هو ما يسعى اليه الشعب وينبغي احترام ارادته"، مشددا على ان "الاهم هو وقف حمام الدماء الجاري".
واوضح مرسي انه جمع مسؤولين مصريين وايرانيين واتراك وسعوديين لاقتراح حلول للنزاع لان تلك الدول معنية بدرجات متفاوتة بالازمة السورية. واضاف "لهذا السبب اخترت هذه الدول. فلا يمكن حل هذا النزاع من دون انخراط هذه الدول"، معربا عن امله في جمع قادة الدول الاربع في قمة لمناقشة الملف السوري.

المصدر: وكالات

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com