sábado, 15 de septiembre de 2012

احترازات كويتية.. حرائق تونسية وسودانية.. والمارينز لليمن




مواجهات بين المتظاهرين والشرطة في مصر وكشمير ودول إسلامية

رومني: قيادة أمريكية للشرق الأوسط.. وأوباما يرد: أنت تطلق النار ثم تصوب!


كتب أحمد زكريا:
عواصم - وكالات: كرة النار التي فجرها عرض الفيلم المسيء للرسول طالت انحاء العالم من أدناه إلى أقصاه، ووضعت العلاقات بين العديد من الدول الاسلامية والولايات المتحدة على المحك،.. ووصل الأمر الى تهديد استقلال دول عربية وإسلامية.
في الكويت اتخذت وزارة الداخلية اجراءات احترازية لحماية المنشآت والسفارات والقنصليات الامريكية والغربية، فيما اصدرت وزارة الخارجية بيانا استنكرت فيه بشدة وادانت الفيلم وصانعيه ووصفته بأنه يتضمن اساءة مشينة ومتعمدة لنبينا الكريم، أو بحق الدين الإسلامي الحنيف، بينما تجمع نحو ثلاثين شخصا في ثاني اعتصام امام السفارة الامريكية مطالبين بطرد السفير وسط حضور امني كثيف كان محل اشادة المعتصمين الذين انتظروا قرابة الساعة امام المسجد المقابل للسفارة الامريكية ثم اتجهوا الى الساحة بعد ان انقطع املهم بازدياد العدد.
يأتي ذلك فيما تصاعدت حدة الاحتجاجات في أنحاء العالم الاسلامي ضد الفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم فقد اقتحم العشرات السفارة الأمريكية في تونس وأنزلوا العلم وقاموا باحراق المدرسة الأمريكية المجاورة للسفارة.
وفي السودان هاجم المتظاهرون السفارات الألمانية والبريطانية والأمريكية فيما رد حراس السفارة الأمريكية باطلاق النار لابعاد المحتجين.
كما قتل متظاهر واصيب 25 في مواجهات بشمال لبنان بين اسلاميين قاموا سابقاً باحراق مطعم أمريكي للوجبات السريعة والشرطة، احتجاجاً على الفيلم.
واندلعت تظاهرات ومحاولات لاقتحام السفارات الأمريكية في باكستان والهند والعديد من الدول الإسلامية.
يأتي ذلك فيما اعرب الرئيس باراك أوباما عن قلقه على «سلامة الدبلوماسيين والسفارة الأمريكية في صنعاء وذلك في محادثة هاتفية مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وشهدت صنعاء مظاهرات حاشدة حيث حاول المتظاهرون الوصول الى السفارة الأمريكية.
واعلن البنتاغون ان قوات تدخل سريع سترسل الى اليمن للمساعدة في ضبط الامن وقال البيت الابيض ان هادي تعهد لاوباما القيام بما يستطيع من اجل حماية الامريكيين في اليمن حيث قتل اربعة اشخاص واصيب 34 آخرون في مواجهات مع الشرطة.
واعلن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني اننا نراقب عن كثب التطورات التي قد تؤدي الى مظاهرات كما نراقب وضع بعثاتنا الدبلوماسية في العالم معرباً عن خشيته من مظاهرات جديدة في الدول العربية واعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ان جنديين سابقين «من النخبة» في البحرية الامريكية بين القتلى الذين سقطوا في الهجوم على القنصلية في بنغازي، واضافت انهما «كانا يعملان في قطاع الامن وقتلا وهما يحميان زملاءهما».. وكان عملا في العراق وافغانستان، وبالاضافة الى السفير فقد ايضا ضابط سابق في سلاح الجو واصيب ثلاثة امريكيين آخرين في الهجوم على القنصلية. وكشفت صحيفة «ديلي ميل» اللندنية امس ان بريطانيا وضعت خطط طوارئ لإجلاء دبلوماسيين واسرهم من الشرق الاوسط.
ودعا امين عام الامم المتحدة بان كي مون المسلمين في العالم الى الهدوء وضبط النفس، وقال ان «لا شيء يبرر اعمال القتل وانه يدين الفيلم المسيء الذي يبدو انه استهدف بث الغضب واراقة الدماء».
ودعا بابا الفاتيكان بنديكتس السادس عشر لدى وصوله الى بيروت في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة ايام المسلمين والمسيحيين الى المصالحة. وشهدت مدينة طرابلس مع وصوله مظاهرة اشعل المتظاهرون خلالها النار في مطعم كنتاكي احتجاجا على الفيلم.
واعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان امس ان الفيلم المسيء «استفزازي» وعدائي «لكن لا يبرر اعمال العنف التي اثارها في العديد من دول الشرق الاوسط، واضافة الى المظاهرات في مصر واليمن فقد نظمت مظاهرات احتجاجية في الجزائر والمغرب وبنغلاديش وباكستان وايران والاردن والاراضي الفلسطينية، ودعا سلفيو الاردن في مظاهراتهم الى اغلاق «وكر الجواسيس» بالسفارة الامريكية وطرد السفير.
وفي تونس ايضا اضرم محتجون النار في مدرسة امريكية في العاصمة.
وفي السودان، فقد توجه اعداد من المتظاهرين الى السفارة الالمانية، واحرقوا العلم الالماني احتجاجا على الفيلم المسيء للرسول الكريم.
الأحداث التي شهدتها المنطقة والمظاهرات ألقت بظلالها على التنافس لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانت مجالا للجدل بين المرشحين المتنافسين باراك أوباما وميت روميني.
وقال مرشح الرئاسة الأمريكية الجمهوري ميت روميني ان أمريكا تعيش اليوم تحت رحمة الأحداث وليست هي من يحركها، منتقدا ردة فعل الادارة الأمريكية على مهاجمة الأمريكيين في مصر وليبيا، مشددا على ان الشرق الأوسط بحاجة الى قيادة أمريكية.
وفي رد من الرئيس الأمريكي باراك أوباما على منافسه روميني قال انه «يطلق النار أولا ثم يبدأ بالتصويب».

======

الشرطة المصرية تحول دون وصول مظاهرات إلى السفارة الأمريكية وبنغازي تغلق أجواءها وسط أنباء عن تحليق طائرات موجهة

أوباما يبدي قلقه لليمن على الدبلوماسيين وتقارير عن وصول 150 من المارينز للحماية

القاهرة - عواصم - وكالات: رشق محتجون مصريون غاضبون من فيلم مسيء للنبي محمد طوقا من رجال الشرطة بالحجارة امس الجمعة لاعتراضه طريقهم الى السفارة الامريكية. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وردت الحجارة على المتظاهرين. وقلبت سيارة محترقة في وسط الشارع المؤدي من ميدان التحرير الى السفارة. وحاولت الشرطة اخلاء ميدان التحرير أمس الجمعة قبل احتجاج ضخم دعت اليه جماعة الاخوان المسلمين التي دفعت بالرئيس محمد مرسي الى السلطة عقب احتجاجات شعبية أطاحت بالرئيس حسني مبارك. لكن المتظاهرين عادوا بعد قليل من اخلاء الميدان. ووضعت السلطات المصرية أجزاء خرسانية ضخمة لسد الطريق المؤدي الى السفارة. وقال أحد المتظاهرين «قبل الشرطة.. تعرضنا للاعتداء من أوباما» ملقيا باللائمة على الرئيس الامريكي باراك أوباما وادارته في الاساءة للنبي. ورفع بعض المتظاهرين لافتة كتب عليها «واجب على الكل.. مسلم ومسيحي.. قتل موريس صادق وسام باسيلي وكل من شارك في الفيلم». ورفع البعض رايات سوداء كتب عليها «لا اله الا الله محمد رسول الله».

بنغازي

في ليبيا علقت حركة الملاحة الجوية بدون سابق انذار ليل الخميس الجمعة في مطار بنغازي «لاسباب امنية» بعد الهجوم الذي استهدف مساء الثلاثاء القنصلية الأمريكية في هذه المدينة الواقعة في شرق ليبيا، على ما افاد مصدر ملاحي وكالة فرانس برس. وقال المصدر طالبا عدم كشف هويته «تلقينا الامر مساء الخميس بتعليق كل الرحلات بشكل فوري لاسباب امنية»، موضحا ان القرار اعلن «عند الساعة 1.30 (23.30 تغ)».
وفي وقت لاحق من امس اعيد فتح المجال الجوي. واكد المصدر ان «تهديدات باحتمال وجود صواريخ ارض جو محمولة ادت على ما يبدو الى هذا القرار لكن ليس لدينا اي تأكيد عن السبب الدقيق».
وبعد النزاع في ليبيا، تحدثت دول غربية وفي حلف شمال الاطلسي عن اختفاء آلاف الصواريخ ارض جو موجهة عن بعد او محمولة.
من جهة اخرى، قال شهود عيان في بنغازي ان «طائرات بدون طيار» حلقت فوق المدينة لساعات ليل الخميس الجمعة.
وقال صحافي من وكالة فرانس برس ان طائرة واحدة على الاقل حلقت فوق المدينة بدون ان يتمكن من تأكيد انها طائرة بدون طيار.
ونفت ميليشيا اسلامية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا يوم الخميس تورطها في مقتل دبلوماسيين أمريكيين بالمدينة، حسبما افاد تقرير اخباري.
ونسبت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (لانا) للمتحدث باسم جماعة «كتيبة أنصار الشريعة» هاني المنصوري قوله للصحافيين ان جماعته لم تلعب أي دور في المظاهرة خارج القنصلية الأمريكية في المدينة.

تونس

في تونس دفعت السلطات بتعزيزات أمنية استثنائية بالقرب من محيط السفارة الأمريكية بمنطقة البحيرة شمال تونس العاصمة تحسبا لمظاهرات متوقعة بعد صلاة الجمعة.
وعاين مراسل «يونايتد برس انترناشونال» انتشار العشرات من السيارات الأمنية التابعة لقوات الأمن والتدخل، والحرس الوطني (الدرك)، الى جانب عدد من السيارات العسكرية من نوع «هامر» بمحيط السفارة.

أوباما واليمن

من جهته اعرب الرئيس الأمريكي عن «قلقه على سلامة» الدبلوماسيين وسفارة الولايات المتحدة في صنعاء وذلك في محادثة هاتفية مع نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي، كما اعلن البيت الابيض.
وقالت الرئاسة الأمريكية ان الرئيس اوباما بحث خلال المحادثة التي تمت بمبادرة منه «الهجوم على السفارة الأمريكية في صنعاء واعرب عن قلقه على امن الموظفين والمنشآت الدبلوماسية الأمريكية في اليمن».
واضافت ان الرئيس الأمريكي شكر ايضا نظيره اليمني لانه «سارع الى ادانة» الهجوم الخميس على المجمع الدبلوماسي الأمريكي في العاصمة اليمنية في حين شهدت عدة دول اسلامية اعمال عنف خطيرة في اعقاب بث فيلم مسيء للنبي محمد والاسلام في الولايات المتحدة.
واضاف المصدر نفسه ان اوباما رحب بـ«تعاون الحكومة اليمنية واشار الى اهمية العمل معا من اجل امن الموظفين الأمريكيين في المستقبل»، وان «هادي تعهد القيام بكل ما يمكنه القيام به من اجل حماية الأمريكيين في اليمن».

مارينز

على هذا الصعيد ذكر تقرير اخباري باليمن امس ان عشرات من مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) وصلوا الى العاصمة اليمنية صنعاء لحماية السفارة الأمريكية. ونقل موقع «يمن برس» الاخباري عن مصادر وصفها بالمطلعة قولها ان طائرة أمريكية وصلت في وقت متأخر مساء الى مطار صنعاء الدولي وعلى متنها أكثر 150 جنديا من قوات المارينز لتعزيز حماية السفارة والبعثات الدبلوماسية والمصالح الأمريكية في اليمن.

=============

شرطة كاليفورنيا تؤمن حمايته بطلب منه

صاحب الفيلم «غير نادم» ويفكر ببثه كاملاً

لوس انجليس - عمان - ا ف ب: قال رجل ادعى انه صاحب فيلم «براءة المسلمين» المسيء للاسلام والذي اثار موجة احتجاجات عارمة في العالم الاسلامي الجمعة ألا علاقة للولايات المتحدة بالفيلم، مضيفا انه «غير نادم» ويفكر ببثه كاملا. وجاءت تصريحات الرجل في مقابلة اجرتها اذاعة «راديو سوا» الممولة أمريكيا والتي قالت انه مصري وان مصادر اكدت لها انه نيكولا باسيلي نيكولا.
وقال ان «أمريكا لا علاقة لها بالفيلم لا من قريب ولا من بعيد». وعبر الرجل للاذاعة عن حزنه لمقتل السفير الأمريكي لدى ليبيا كريس ستيفينز وزملاء له. واعتبر ان «امريكا تعرضت للظلم في هذا الموضوع (...) اشعر بالحزن على مقتل السفير لكني لست نادما» لبث الفيلم. واضاف ان «الفيلم ملكي انا وطوله حوالى ساعتين وكل ما وضعته على الانترنت 14 دقيقة فقط وافكر حاليا في وضعه كاملا ولم يحرفه احد»، مشيرا الى انه لم يتوقع ان يثير الفيلم كل ردود الفعل القوية هذه. ودعا المسلمين الى «مشاهدة الفيلم كاملا قبل ان يصدروا احكامهم»، مضيفا «قرأت القرآن وقرأت بالاضافة الى ذلك اكثر من ثلاثة آلاف كتاب اسلامي ومنها اخذت كل ما جاء في الفيلم». ولم يفصح الرجل عن هويته الحقيقية الا ان الاذاعة اكدت انه «منتج الفيلم ومخرجه ايضا».

حماية

من جهة اخرى وفّرت الشرطة الأمريكية في جنوب لوس انجليس الحماية الامنية للرجل الذي تعتبره وسائل الاعلام الأمريكية بانه الكاتب المحتمل للفيلم، وطلب نيكولا باسيلي حماية الشرطة بعد ان كشفت وسائل الاعلام الأمريكية مساء الاربعاء هويته.
وافاد مصور لوكالة فرانس برس الخميس ان منزل هذا القبطي الواقع في سيريتوس (40 كلم الى جنوب لوس انجليس) اصبح منذ ذلك الوقت تحت المراقبة وهو مع ذلك مطوق بالصحافيين. وقال ستيف ويتمور المتحدث باسم رئيس بلدية تلك المنطقة في لوس انجليس ردا على سؤال حول نيكولا باسيلي لوكالة فرانس برس «تلقينا اتصالا وتجاوبنا معه، نحن نضمن الامن العام».
واضاف «لا توجد صدامات، ليس هناك جريمة: اذا كنا نراقب الجوار فهذا بسببكم (الصحافيون)». ولم يوضح المتحدث الجهة التي اتصلت بالشرطة وطلبت مساعدتها ولا نوع الحماية في المكان. والاربعاء، توجه صحافي من وكالة فرانس برس الى منزل نيكولا باسيلي نيكولا الذي كانت تنتشر امامه سيارات قوى الامن. وبقي عنصران من الامن في المنزل لاكثر من ساعة.
ورفضت العائلة الادلاء باي تصريح لكن وكالة فرانس برس لاحظت ان باب مدخل المنزل مشابه جدا للباب الذي ظهر في عدة مشاهد من الفيلم المثير للجدل والذي بثت مقاطع منه على مواقع الانترنت. وقالت مصادر لم تفصح عن هويتها لمحطة التلفزيون الأمريكية «ايه بي سي» ان نيكولا باسيلي (55 عاما) يخشى على حياته. وحسب وثائق قضائية حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، حكم على الرجل بالسجن لمدة 21 شهرا في 2010 بتهمة احتيال مصرفي.

=============

مرسي: الفيلم المسيء يحول الانتباه عن المشاكل الحقيقية

روما - ا ف ب: اعتبر الرئيس المصري محمد مرسي الجمعة في روما ان الفيلم المسيء للاسلام يشكل «عدوانا» و«يحول الانتباه عن المشاكل الحقيقية في الشرق الاوسط» مدينا في الوقت نفسه اعمال العنف التي اثارها في المنطقة.
وقال الرئيس المصري اثر لقاء مع الرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو «لا يمكننا قبول هذا النوع من التعدي، وهذه المحاولات لبث الفرقة. هذه الافعال غير المسؤولة لا تجلب أي خير وتحول الانتباه عن المشاكل الحقيقية، مثل سورية والفلسطينيين وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط».

=============

بان كي مون يدين الفيلم «الشنيع» ومنزعج من شدة العنف

نيويورك (الامم المتحدة) - ا ف ب: ندد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس بـ «فيلم شنيع» يسيء الى الاسلام واثار اعمال عنف ضد الأمريكيين في الشرق الاوسط معتبرا ان الذين يقفون وراء الفيلم سعوا الى «التسبب باراقة الدماء».
وقالت متحدثة باسم الامم المتحدة هي فانينا مايستراتشي ان بان «مضطرب جدا» لأعمال العنف ضد الأمريكيين في ليبيا ودول اخرى في المنطقة مضيفة ان «لا شيء يبرر مثل هذا العنف الدموي ومثل هذه الهجمات».
واوضحت ان الامين العام «يدين الفيلم الشنيع (براءة المسلمين) الذي يبدو انه اعد عمدا لزرع التعصب والتسبب بإراقة الدماء». وقالت ايضا «في هذه الفترة من التوتر المتصاعد، يدعو الامين العام الى الهدوء وضبط النفس ويشير الى ضرورة الحوار والاحترام والتفهم المتبادل».

=============

أردوغان: الفيلم «استفزازي» ولا يبرر العنف

يالطا (اوكرانيا) - ا ف ب: اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الجمعة في يالطا (جنوب اوكرانيا) ان الفيلم الأمريكي المسيء للاسلام «استفزازي» لكن لا يمكن ان يبرر اعمال العنف التي اثارها في العديد من دول الشرق الاوسط والمغرب.
واضاف اردوغان الاسلامي المحافظ، ان «الفيلم الذي يهين الاسلام والرسول عدائي واستفزازي» لكن «ذلك لا يمكن ان يبرر الاساءة الى ابرياء او التعدي عليهم. لا شيء يبرر ذلك وخاصة في الاسلام».

=============

مفتي كشمير يطالب الأمريكيين بمغادرة الولاية فوراً

نيودلهي - ا ش ا: ذكرت صحيفة «ذا تايمز أوف انديا» امس الجمعة، ان مفتي ولاية جامو وكشمير بشير الدين أحمد، طلب من المواطنين الأمريكيين مغادرة الولاية على الفور في أعقاب الفيلم المثير للجدل الذي جرح مشاعر المسلمين، مشيرة الى ان الحكومة الهندية طلبت من موقع «جوجل» اغلاق 11 فيديو على اليوتيوب الذي يتضمن مقاطع الفيلم المسيء. ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الداخلية الهندية: «أنه تم التقدم بطلب لموقع جوجل بناء على طلب من حكومة ولاية جامو وكشمير بإزالة هذه الصفحات بأسرع ما يمكن»، موضحة ان هناك تقارير عن اغلاق هذه الصفحات في كل من باكستان وأفغانستان.

=============

جنديان سابقان في «المارينز» ضمن ضحايا القنصلية ببنغازي

واشنطن - ا ف ب: أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية ان جنديين سابقين من النخبة في البحرية الأمريكية هما بين القتلى الأمريكيين الذين سقطوا في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي بليبيا والذي قضى فيه ايضا السفير الأمريكي كريس ستيفنز.
وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في بيان ان الجنديين السابقين في وحدة النخبة كانا يعملان في قطاع الامن «وقتلا وهما يحميان زملاءهما» مشيدة بـ «شجاعتهما».
واوضحت كلينتون ان هذين الجنديين عملا في العراق وافغانستان واسمهما تيرون اس وودس وغلين دوهيرتي.
وذكرت محطة التلفزيون الأمريكية «اي بي سي-نيوز» ان غلين دوهيرتي البالغ من العمر 42 عاما كان يعمل مع وزارة الخارجية في مهمة للعثور على آلاف الصواريخ المحمولة في ليبيا والتي فقدت بعد سقوط الديكتاتور الليبي السابق معمر القذافي.
وكانت المحطة نقلت عنه الشهر الماضي انه يتنقل في جميع انحاء ليبيا بحثا عن الاسلحة المفقودة والتي يقوم فريقه بعد العثور عليها بتدميرها.

=============

تحذير استخباراتي من وصول الاحتجاجات إلى الولايات المتحدة

واشنطن - أ ش أ: حذر تقرير استخبارتي الادارة الأمريكية من امكانية امتداد الحركات الاحتجاجية المناهضة للفيلم المسيئ للرسول (صلى الله عليه وسلم); إلى أنحاء الولايات المتحدة نفسها، وذلك في خطوة وصفت على أنها ستكون «استغلال الغضب» السائد حاليا في الشارع العربي والاسلامي ضد هذا الفيلم.
وذكرت شبكة «ايه بي سي نيوز» الأمريكية الليلة ان التقرير، الذي أعده كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أوضح ان هناك خطرا من احتمال اندلاع أحداث عنف داخل الولايات المتحدة، مع استمرار زيادتها في باقي دول العالم التي تشهد هذه الاحتجاجات.
وأشار التقرير إلى ان مثل هذه الحركات الاحتجاجية ان وقعت في الولايات المتحدة ستكون واسعة النطاق وستشارك فيها أعداد هائلة، لافتا إلى ضرورة وجود حذر لدى السلطات الأمريكية من امكانية استغلال الاحتجاجات السلمية لتحويلها إلى أحداث عنف.

=============

خطط بريطانية لإجلاء الدبلوماسيين

بريطانيا - يو بي أي: كشفت صحيفة «ديلي ميل» أمس، ان بريطانيا وضعت خطط طوارئ لاجلاء دبلوماسييها وأسرهم من منطقة الشرق الأوسط، بسبب اتساع أعمال العنف احتجاجاً على الفيلم المسيء للاسلام.
وقالت الصحيفة ان السفارات والقنصليات البريطانية في الشرق الأوسط عززت اجراءاتها الأمنية سط مخاوف من ان متطرفين وجماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة يسعون إلى تصعيد الاحتجاجات.

=============

إجراءات ألمانية حول سفارتها بدول إسلامية


برلين - د ب أ: أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية الجمعة في برلين ان بلاده تشدد الاجراءات الأمنية في مقارها الدبلوماسية بعدة دول اسلامية خوفا من الاحتجاجات العنيفة ضد فيلم مسيء للنبي محمد.
ولم يتم حتى الآن تأكيد تقرير للموقع الالكتروني لمجلة «دير شبيجل» الألمانية حول اغلاق سفارات ألمانية في دول بشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان. ولم يدل المتحدث بمزيد من التفاصيل.

======

«الخليجي» يدين الفيلم المسيء للرسول ويندد بالهجوم على الدبلوماسيين

أعمال عنف واقتحامات للسفارات الأمريكية والغربية في تونس والسودان والهند ولبنان وباكستان

عواصم - وكالات:
أدانت دول مجلس التعاون الخليجي الفيلم الأمريكي المسيء للاسلام والنبي محمد، ووصفته بالعمل المشين وغير المسؤول، ونددت بأعمال العنف ضد السفارات الأمريكية في بعض دول المنطقة.
و قال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني في تصريح الجمعة ان «انتاج هذا الفيلم أمر لا يمكن قبوله ولا تبريره»، مشيرا الى انه «تسبب في الاساءة الى مشاعر المسلمين وغير المسلمين ممن لا يرضيهم المساس بالرسل وبالأديان وبالمعتقدات، مضيفا ان «مثل هذه الأعمال المشينة تقوض الجهود المبذولة لنشر مبادئ التسامح والحوار والتقريب بين أتباع الأديان».
وندد الزياني بأعمال «العنف ضد السفارات الأمريكية في بعض دول المنطقة» مؤكداً ان «غضب المسلمين ورفضهم لهذا الفيلم لا يبرر أبدا مثل هذه الاعتداءات ولا يحقق الا الأهداف الدنيئة والمشبوهة لمن قاموا بانتاجه».
ودعا الزياني الى «معالجة الأمر بالحكمة والتعقل واتخاذ الاجراءات التي من شأنها منع تكرار مثل هذه الأعمال المشينة ومعاقبة كل من يقوم بها ويدعمها».

احتجاجات

يأتي ذلك فيما تصاعدت حدة الاحتجاجات والعنف على الفيلم الأمريكي المسيء للرسول الكريم في العديد من الدول العربية والإسلامية، ففي الهند أفادت الشرطة ان مئات المتظاهرين المسلمين هاجموا الجمعة القنصلية الأمريكية في مادراس بجنوب شرق الهند، لافتة الى اعتقال 86 شخصا.
وقال ضابط رفيع في الشرطة رافضا كشف هويته ان المتظاهرين «رشقوا نوافذ القنصلية بالحجارة وحطموها ثم استهدفوا كاميرات المراقبة وحاولوا اجتياز الجدار المحيط بالمبنى قبل ان يتم تفريقهم».
وفي لبنان، قتل ما لا يقل عن شخص واحد وجرح 25 آخرون الجمعة عندما اشتبك متظاهرون غاضبون من الفيلم المسيء للاسلام الذي تم انتاجه في الولايات المتحدة، مع الشرطة في مدينة طرابلس بشمال لبنان.
وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام (ان ان ايه) في لبنان ان المحتجين خربوا مطعم (كيه اف سي) في المدينة الساحلية قبل ان يضرموا النار فيه.
وأضافت الوكالة ان قوات الأمن أطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين.
وذكر شاهد عيان في المنطقة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ان بعض المتظاهرين كانوا يهتفون: «نحن لا نريد البابا» و«لا مزيد من الاهانات (للاسلام)».
وتأتي أعمال العنف في الوقت الذي بدأ فيه البابا بنديكت السادس عشر زيارة تستغرق ثلاثة أيام الى لبنان.

السودان

وفي السودان اطلق حراس السفارة الأمريكية في الخرطوم الجمعة النار في الهواء من على سطح مبنى السفارة لمنع مئات المتظاهرين من الاقتراب منه بعدما تمكن هؤلاء من اجتياز طوق امني اقيم حول المقر، كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.
والمتظاهرون الذين يحتجون على فيلم مسيء الى الاسلام انتج في الولايات المتحدة، عمدوا ايضا الى اضرام النار في سيارة شرطة قرب السفارة، وذلك بعد اندلاع مواجهات بينهم وبين قوات الامن اسفرت عن مقتل احدهم دهسا بآلية تابعة للشرطة.
وبحسب مصدر طبي فان المتظاهر «قضى دهسا بآلية تابعة للشرطة اندفعت في اتجاه المتظاهرين الذين كانوا يرشقون عناصر قوات الامن بالحجارة».
وكانت قوات الامن السودانية أطلقت في وقت سابق الجمعة القنابل المسيلة للدموع لمنع حوالي عشرة الاف متظاهر من الوصول الى مقر السفارة الأمريكية في الخرطوم، بعدما هاجموا السفارتين الالمانية والبريطانية، كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.
وكان المتظاهرون عمدوا في مستهل مسيرتهم الاحتجاجية الى اضرام النار في السفارة الالمانية في الخرطوم، ورفعوا راية عليها الشهادتان، كما هاجموا السفارة البريطانية القريبة منها.
ورشق المتظاهرون السفارتين بالحجارة وحاولوا تحطيم السياج الخارجي لكل منهما.

تونس

وفي حين شهدت كبريات المدن الباكستانية الجمعة تظاهرات دعت اليها حركات اسلامية للتنديد بفيلم مسيء للاسلام والمطالبة باعدام مخرجه وطرد السفير الأمريكي، اقتحم متظاهرون باحة مبنى السفارة الأمريكية بالعاصمة التونسية، بحسب ما افاد مصور وكالة فرانس برس على الرغم من استمرار قوات الامن في اطلاق الغاز المسيل للدموع والطلقات التحذيرية لتفريق محتجين على فيلم مسيء للاسلام انتج في الولايات المتحدة.
وتمكن متظاهرون بدوا مصممين، من اختراق احد اسوار المبنى قرب مرآب السفارة حيث تحترق سيارات عدة. فيما غطت سحابة دخان كثيف أجواء السفارة الأمريكية بتونس.
كما أحرق عدد من المتظاهرين التونسيين الجمعة المدرسة الأمريكية التي يوجد مقرها غير بعيد عن السفارة الأمريكية بمنطقة البحيرة شمال تونس العاصمة.
وتمكن المحتجون من اقتحام المدرسة واضرام النار فيها، فيما كانت قوات الأمن تتصدى لعدد آخر حاولوا اقتحام مقر السفارة في الوقت الذي مازال الدخان يتصاعد من داخل حرمها في أعقاب حرق عدد من السيارات داخله.

======



أوباما يحضر مراسم استقبال جثث الأمريكيين الذين قتلوا في ليبيا

واشنطن – رويترز: قال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما توجه الى قاعدة اندروز الجوية الجمعة لحضور مراسم استقبال جثث أربعة دبلوماسيين امريكيين قتلوا في بنغازي بشرق ليبيا هذا الاسبوع.
واضاف انه ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون سيدليان بتصريحات.
وعلى الصعيد ذاته، قالت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الجمعة انه لم تكن هناك «معلومات مخابرات تستدعي التحرك» مسبقا بشأن الهجوم على القنصلية الامريكية في ليبيا.
وقال المتحدث باسم البيت الابييض جاي كارني ايضا في مؤتمر صحافي يومي ان انتقادات المرشح الجمهوري ميت رومني لرد فعل الادارة الامريكية على الهجوم على منشآت دبلوماسية امريكية في الشرق الاوسط خاطئة وهي محاولة لكسب نقاط سياسية.

المزيد من الصور

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com