domingo, 9 de septiembre de 2012

المسيحيون في الإمارات يستبدلون الصليب بشعار المسيحية الأول ومسلمون يقلدونهم


يضطر المسيحيون المقيمون في الإمارات العربية المتحدة للالتزام بقانون سائد في هذا البلد المسلم، كغيره من دول الخليج، يحظر وضع صلبان على ثيابهم أو تعليقها في سياراتهم، فلجأوا الى حل يمكّنهم تفادي عقوبة مخالفة القانون والتعبير عن اعتزازهم بدينهم في آن واحد، وذلك بالاستعاضة عن الصليب بالسمكة التي تعتبر أول رموز المسيحية، بحسب الخبر الذي نقلته "الديار".

لكن الأمر حظي بإعجاب بعض المسلمين غير المطلعين على تاريخ نشأة الدين المسيحي، فراح هؤلاء يستخدمون رسومات السمكة في تزيين سياراتهم، ربما تماشيا مع تقليد جديد ظنوا خطأً انه آخذ بالانتشار.

شهد ظهور المسيحية في بادئ الأمر اعتراضاً من الدولة الرومانية التي كانت تسيطر على فلسطين آنذاك، مما عرض المسيح وتلاميذه ومعتنقي الدين الجديد الأوائل الى مضايقات، دفعتهم الى اعتماد رمز كي يتسنى لهم التواصل فيما بينهم ، فاختاروا رسم السمكة.

ووقع الاختيار على السمكة إذ تشكل الأحرف الأولى من عبارة "يسوع المسيح ابن الله المخلص"، وفقاً للمعتقد المسيحي، باللغة اليونانية كلمة إيخثسوس وتعني سمكة، فتحولت في الحقبة التي شهدت بداية كرازة وتبشير يسوع المسيح الى ما أشبه بكلمة السر بين أتباعه. الجدير بالذكر أن بعض المسيحيين يطالبون بالعودة الى استخدام السمكة كرمز لدينهم عوضاً عن الصليب، فيما يتحفظ آخرون على هذا الاقتراح.

يُشار الى ان الكثير من المشتركين في منتديات التواصل الاجتماعي بما فيها موقع "يوتيوب" يتناولون معلومة حول أكبر صليب في العالم بالإشارة إلى أنه يقع في دولة الإمارات، إذ يلفت هؤلاء الانتباه الى الجانب الخلفي من برج العرب حيث يبدو جزء ممتد فيه على شكل صليب. ويؤكد هؤلاء أن المهندس الذي صمم البرج، البريطاني توم رايت عبّر عن اعتزازه بنجاحه في بناء أكبر صليب في العالم.

http://arabic.rt.com/news_all_news/news/594208/

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com