miércoles, 16 de febrero de 2011

آن أوان الإصلاح

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على النبي الأمين، محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

لقد جاء الإعلان عن (حزب الأمة الإسلامي) كأول حزب سياسي في المملكة العربية السعودية، ليواكب التطور السياسي الذي يعيشه العالم العربي والإسلامي، حيث ما يزال الشعب السعودي يتطلع إلى حقوقه السياسية وحريته التي آن الأوان للاعتراف بها، وإقرارها وتنظيمها، ليشارك في بناء وطنه، ويسهم في إدارة شئون بلده.

إن الإعلان عن (حزب الأمةالإسلامي) جاء استجابة طبيعية لتطور الحياة السياسية في المنطقة كلها، ولن يحقق الحزب أهدافه إلا بوقوف الشعب مع مشروعه الإصلاحي، وإيمان الأكثرية بضرورة الإصلاح السياسي السلمي.

لقد جاء (حزب الأمة الإسلامي) لا لينافس الآخرين في الساحة السياسية المحلية، أو يصادر جهدهم ونضالهم، بل جاء ليكمل معهم عملية البناء والإصلاح، فالوطن سفينة الشعب كله، ويجب أن يكون للشعب كله.

لقد تعرض الوطن الى أزمات وهزات سياسية واقتصادية كبرى ما زالت تلقي بظلالها على الوضع الداخلي ومن ذلك:

1. احتلال العراق وآثاره السليبة التي ألقت بظلالها على المنطقة كلها وعلى الوطن بصفة خاصة وسقوط المنطقة تحت الهيمنة الاجنبية وما ترتب عليه من فقدان المنطقة لاستقلاليتها وطمع بعض الدول المجاورة في ملئ الفراغ ومد نفوذهاعلى المنطقة .

2. الأزمات الاقتصادية المتتالية كانهيار الأسهم السعودية والشركات الوهمية وما تسببت به من امتصاص السيولة المالية للشعب السعودي وافقارهم وتجفيف مصادر أرزاقهم وإثقالهم بالديون البنكية.

3. شيوع حالة الفقر واضمحلال الطبقة الوسطى مقابل توسع طبقة محدودي الدخل وتخلف سياسات الاصلاح الاقتصادي وفقدان أي استراتيجية أو رؤية تنموية للحكومة.

4. انتشار البطالة بشكل كبير بين أبناء الوطن وعدم وجود أي خطة تنموية واضحة المعالم وانتشار المخدرات والمسكرات التي عطلت أهم مقدرات الأمة من الشباب.

5. هدر المال العام في المناقصات وصفقات الأسلحة المشبوهة والتي استهلكت ميزانية الدولة وأوقفت سياسات الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

6. تخلف التعليم وتغريب المناهج الدراسية وما نتج عنه من مخرجات تعليمية ضعيفة المستوى.

7. انتشار المحسوبية والرشوة في جميع الدوائر الحكومية.

8. موجة الاعتقالات التي بلغ ضحاياها الآلاف من الأبرياء بلا تهم ولا محاكمات.

9. انتهاكات حقوق الانسان وتعسف الحكومة في تطبيق القوانين وسياسات الاعتقالات التعسفية .

10. انهيار البنية التحتية للدولة وما تسببت به من أضرار للوطن والمواطنين كسيول جدة.

11. تخلف نظام التأمينات الاجتماعية وعدم شموله لكافة قطاعات المجتمع.

12. تخلف النظام الصحي وانهيار بنيته التحتية وتقادم خدماته.

هذه بعض الأزمات الكارثية التي تعرضت لها المملكة وشعبها، ولا حل لها إلا بالإصلاح السياسي الشامل، وهو ما يتطلع إليه الشعب بكل مكوناته وفئاته.

والله ولي التوفيق

(حزب الأمة الإسلامي)

المملكة العربية السعودية – الرياض

الخميس 7 ربيع أول 1432ه

الموافق 10 فبراير 2011م

http://www.islamicommaparty.com/Portals/Content/?info=TkRnMkpsTjFZbEJoWjJVbU1TWmhjbUk9K3U=.jsp

No hay comentarios:

Datos personales

Escritora ultimahorajihad@gamail.com